4 عادات خطرة تدمر الكلى

أمراض الكلى يُطلق عليها «القاتل الصامت». أرشيفية

أفادت دراسات بأن معظم أمراض الكلى لا تؤدي إلى ظهور أعراض واضحة على الشخص المصاب، ما يؤدي إلى تطور المرض دون شعور الشخص بذلك، لذلك، يُطلق عليها مصطلح «القاتل الصامت»، وفي الحقيقة، يمكن الوقاية من معظم أمراض الكلى، من خلال اتّباع نمط حياة صحي وبعض العادات الصحية الأخرى، وتجنب بعض العادات الخطرة التي لا ينتبه إليها معظم الناس، والتي يُفصّلها موقع «ويب طب» على الشكل التالي:

الملح

تناول كميات كبيرة من الملح، يجعل الكلى تعمل بجهد أكبر، ما قد يتسبب في إجهادها وانخفاض كفاءة عملها مع الوقت، فضلاً عن احتباس السوائل في الجسم، ما يشكل ضرراً على الصحة بشكل عام. وتشير التوصيات إلى ضرورة ألا تتخطى الكمية اليومية من الملح على مدار اليوم نسبة خمسة غرامات، أي أقل من ملعقة صغيرة.

حبس البول

يتسبب حبس البول في تكاثر البكتريا، ما يؤدي إلى التهابات المسالك البولية أو التهابات الكلى، إذ إن بقاء البول في المثانة يزيد من الضغط على الكلى، ومن ثم يؤدي إلى الفشل الكلوي بمرور الوقت أو ما يُعرف بـ«سلس البول»

الإفراط في المسكنات

إن تناول مسكنات الألم دون وصفة طبية، قد يترتب عليه إحداث أضرار بأعضاء الجسم مثل الكلى. وتشير دراسات إلى أن المسكنات تقلل تدفق الدم إلى الكلى وتعيق وظائفها، وتصل إلى درجة أن تصيبها بالفشل الكلوي أو الالتهاب الكلوي المزمن، مع الإفراط في استخدامها على المدى الطويل.

قلّة الماء

من العادات التي يتبعها البعض هي عدم شرب كميات كافية من الماء، فالبعض لا يتناول الماء إلا إذا انتابه شعور بالعطش فحسب، ولا يعلم أن عدم شرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم ينتج عنه ضرر في كثير من أعضاء الجسم، منها الكلى.

طباعة