علاج مبتكر لقُرحة المعدة.. روبوتات متناهية الصغر تؤدي المهمة

توصل فريق من الباحثين في الصين لتقنية جديدة لعلاج قرح المعدة، بدلاً من الأساليب التقليدية المعمول بها حالياً مثل جراحة المناظير.

ونقل الموقع الإلكتروني «ساينس ديلي» المتخصص في التكنولوجيا عن الباحث تاو تشو من جامعة تسينجهوا في بكين قوله إن «جروح جدار المعدة من المشكلات الشائعة في المسار الهضمي للإنسان، ويعاني منها نحو 12% من سكان العالم بدرجات متفاوتة».

وأوضح أن «تفعيل تقنية الطباعة الحيوية لحقن جروح المعدة بخلايا حية بشكل مباشر يعد وسيلة مفيدة للغاية لعلاج هذه المشكلة الصحية».

وأضاف أن الصعوبة التي تواجه هذه المشكلة هي أن تقنيات الطباعة الحيوية المعمول بها حالياً تتركز على المواقع الخارجية للجسم، نظراً لأن الطابعات الحيوية عادة ما تكون كبيرة الحجم، ولا يمكن استخدامها في المعتاد على الأنسجة الداخلية من دون جراحات تدخلية تحتاج إلى مساحات كافية لإتمام عملية الطباعة«.

وطور فريق الدراسة روبوتاً متناهي الصغر يتم إدخاله إلى الجسم بواسطة منظار جراحي من أجل القيام بعملية الطباعة الإلكترونية لعلاج القرحة أو أي جروح في جدار المعدة.

ويتكون الروبوت من قاعدة ثابتة مثبتة على منصة متحركة، ويمكنه أن ينطوي أثناء دخول الجسم، قبل أن يعود إلى حجمه الطبيعي لإجراء عملية الطباعة.

وأكد الباحث تاو تشو، أن «التجارب المبدئية أثبتت نجاحاً مبشراً لهذه التقنية، إذ إن الخلايا التي تم حقنها داخل جدار المعدة احتفظت بحيويتها على مدار 10 أيام في حالة مستقرة، وهو ما يشير إلى إمكانية نجاح هذه الخلايا المزروعة في علاج جروح المعدة على المدى الطويل».

وذكر أن المرحلة المقبلة من الدراسة ستركز على تصغير حجم الروبوت الذي يستخدم في الطباعة، وتحسين جودة الأحبار الحيوية المستخدمة.

طباعة