أمبير هيرد: كنت أخشى أن يقتلني جوني ديب

ديب وأمبير هيرد. أرشيفية

كشفت الممثلة الأميركية أمبير هيرد أنها سبق أن خافت من أن يقتلها زوجها الممثل جوني ديب، وفق ما ورد في شهادة عُرضَت الاثنين في إطار جلسة للنظر في دعوى التشهير المرفوعة من ديب ضد صحيفة "ذي صن" الشعبية في لندن.
وأورد وكلاء الدفاع عن الصحيفة اسم هيرد كشاهدة ضمن الدعوى المرفوعة ضدها من ديب لوصفها إياه في نيسان/أبريل 2018 بأنه رجل يعنف زوجته. واتهمت الممثلة البالغة الرابعة والثلاثين ديب بأنه اعتدى عليها لفظياً وجسدياً ووجه إليها تهديدات.
وتدخل الدعوى أسبوعها الثالث ومبدئيا ًالأخير أمام محكمة لندن العليا.


ومنذ طلاقهما في 2017 بعد 15 شهراً من زواج عاصف، يتبادل جوني ديب (57 عاما) والممثلة أمبير هيرد (34 عاما) تهم العنف. ولكن في دعوى الطلاق، سحبت هيرد اتهامات لديب بالعنف فيما دفع لها الأخير مبلغ سبعة ملايين دولار تبرعت به لجمعيات.
وتشير الصحيفة البريطانية في مرافعتها الدفاعية إلى 14 حادثاً أظهر فيها ديب عنفاً ضد هيرد، في حين ينفي الممثل البالغ 57 عاماً هذه الاتهامات، ويقول إن هيرد هي التي كانت عنيفة معه.
وجاء في شهادة هيرد المكتوبة أن هذه الحوادث "كانت خطيرة إلى درجة أني خفت أن يقتلني، إن قصداً أو في حال فقد السيطرة على نفسه".


ورداً على سؤال وكيلة الممثل ايليانور لوس، أكدت هيرد أنها كانت تتعرض لعنف جسدي دوري ومستمر ومتكرر من ديب.
وأضافت "لقد هدد صراحة مرات غدة بقتلي وخصوصاً في نهاية علاقتنا".
وتابعت أنه كان يحمّل مسؤولية أفعاله لما يسمّيه "الوحش" و"ليس إلى نفسه". وقالت "كان يتحدث عن الأمر وكأنه يتحدث عن شخص آخر أو عن شخصية أخرى، وكأنه لم يكن هو من يقوم بكل هذه الأمور".

طباعة