كيف تنام بجانب شريك يشخر

واحد من كل 4 أشخاص معرّض لمشكلة الشخير. ■ أرشيفية

قد يكون تأمين سبع ساعات من النوم الجيد كل ليلة بمثابة رفاهية لبعض الناس؛ حيث يعاني الكثيرون من أصوات شخير الشريك، حيث يمكن للشخير أن يولد ما يصل إلى 90 ديسيبلا من الضجيج، وهو ما يعادل حجم الضوضاء التي تنبعث من المكنسة الكهربائية، وبالتالي فإنه لا غرابة في عدم القدرة على النوم جراء ذلك.

وتشير الإحصاءات إلى أن واحداً من كل أربعة أشخاص عرضة للشخير، ما يجعل البحث عن حل لهذه المشكلة أمراً بالغ الأهمية. لكن الحل سهل وبسيط بالاعتماد على نظام غذائي محدد.

ويوضح الدكتور مايكل موسلي لموقع «روسيا اليوم»: «قد يبدو الأمر قاسياً، لكن السبب الرئيس للشخير هو أن الشخص يعاني زيادة الوزن». وتابع: «الحقيقة المزعجة هي أننا كلما كبرنا وأصبحنا أكثر بدانة، فإننا نشخر أكثر، وهذا لأن الحلق يصبح أضيق، وعضلات الحلق أضعف».

وأوضح موسلي «كل هذه التغييرات تعني أنه عندما نتنفس، لا يمكن للهواء أن يتحرك بحرية من خلال أنفنا وحنجرتنا إلى رئتينا».

ويؤدي الحرمان من النوم إلى تغيير هرمونات الشهية، ما يجعل الناس يشعرون بمزيد من الجوع على مدار اليوم، ويزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الحلوة.

ووجدت دراسة أجراها «كينغز كوليدج لندن» أن النوم يحرم الأفراد، في المتوسط​​، من استهلاك 385 سعرة حرارية إضافية في اليوم. ويقترح الدكتور موسلي الخروج من هذا الوضع من خلال اتباع نظام غذائي خاص.

ويوصي بخطة Fast 800، التي تجمع بين الصيام المتقطع، والنظام الغذائي 5: 2 وحمية البحر الأبيض المتوسط.

ويضيف: «الحل الأفضل غالباً هو إنقاص الوزن. فعندما اعتمدت النظام الغذائي 5: 2، في عام 2012، فقدت 20 رطلاً (9 كيلوغرامات)، وخسرت أيضاً دهوناً حول رقبتي، وتوقف الشخير تماماً».

 

طباعة