ضوء النهار في المكتب يضمن للموظفين العمل بكفاءة أكبر.. ونوماً أفضل

قلة النوم تمهد الطريق للإصابة بأمراض خطيرة. د.ب.أ

أشارت دراسة أميركية حديثة إلى أن ضوء النهار في المكتب يضمن للموظفين نوماً أفضل والعمل بكفاءة أكبر.

وأوضحت الدراسة، التي نشرت نتائجها في دورية علمية متخصصة أن التجربة تمت في مكتبين متجاورين يختلفان فقط من حيث ظروف الإضاءة.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص، الذين عملوا في مكتب كان فيه ضوء النهار أكثر، ينامون بمعدل 37 دقيقة أطول مقارنة بالعاملين في مكتب به الستائر التقليدية. كما استفاد أداؤهم الذهني أيضاً، وكان أداؤهم أفضل بنسبة 42% في الاختبارات المعرفية.

من جانبها، أكدت الجمعية الأميركية للقلب أهمية النوم، موضحة أن مشكلات قلة النوم لا تقتصر على قلة الانتباه والتثاؤب وثقل الجفون فحسب، ولكنها تمهد الطريق للإصابة بأمراض خطيرة مثل السكتات الدماغية وألزهايمر والسكري من النوع 2 والاكتئاب وزيادة الوزن والسِمنة.

لذا تنصح الجمعية بأخذ قسط كافٍ من النوم ليلاً بمعدل لا يقل عن ست ساعات، مشيرة إلى إمكانية التمتع بنوم هانئ وصحي من خلال اتباع طقوس معينة كالذهاب إلى الفراش في مواعيد ثابتة والابتعاد عن الأطعمة الدسمة والوجبات الثقيلة قبل النوم، وكذلك التخلي عن الأجهزة الإلكترونية كالهواتف الذكية والحواسيب اللوحية قبل الذهاب إلى الفراش بوقت كافٍ.

طباعة