علماء يحذّرون من موجة محتملة من الإصابات بتلف دماغي مرتبط بـ «كورونا»

حذر علماء، اليوم الأربعاء، من موجة محتملة من الإصابات بتلف دماغي ناتج عن الإصابة بفيروس كورونا، إذ أشارت أدلة جديدة إلى أن «كوفيد-19» يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات شديدة بالجهاز العصبي، من بينها الالتهاب والذهان والهذيان.

ووصفت دراسة أجراها باحثون في جامعة لندن 43 حالة لمرضى «كوفيد-19» عانوا إما من اختلال وظيفي مؤقت في الدماغ، أو جلطات دماغية، أو تلف في الأعصاب أو آثار خطيرة أخرى في الدماغ.

ويعزز البحث دراسات حديثة خلصت أيضاً إلى أن المرض يمكن أن يصيب الدماغ بتلف.

وقال مايكل زاندي، من معهد علم الأعصاب في جامعة لندن الذي شارك في الإشراف على الدراسة: «سنرى ما إذا كنا سنشهد جائحة على نطاق كبير من تلف الدماغ المرتبط بالجائحة؛ قد تكون مماثلة لجائحة التهاب الدماغ السباتي في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي بعد جائحة الإنفلونزا في عام 1918».

و«كوفيد-19» المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، هو أساساً اعتلال في الجهاز التنفسي، ويؤثر في الرئتين، إلا أن علماء الأعصاب والأطباء المتخصصين في الدماغ يقولون إن أدلة تظهر أن له تأثيراً على الدماغ تبعث على القلق.

وفي دراسة جامعة لندن المنشورة في مجلة «برين» جرى تشخيص إصابة تسعة مرضى يعانون التهاباً في الدماغ بنوع نادر يطلق عليه التهاب الدماغ والنخاع الحاد المنتشر، وهو أكثر انتشاراً بين الأطفال، وقد ينجم عن إصابة فيروسية.

طباعة