أمل جديد للمحرومين من البصر.. زرعة دماغية تتيح رؤية الحروف

طور علماء من كلية بايلور الطبية في هيوستن زرعةً دماغيةً تتيح لفاقدي البصر رؤية أشكال الحروف، وذلك حسب نشرة مرصد المستقبل في دبي.

وأضافت النشرة أن الزرعة التي نشر عنها في دورية «سل» تتخطى العين، وتعتمد على المعلومات البصرية التي ترسلها كاميرا إلى أقطاب كهربائية مزروعة في الدماغ.

يتقدم هذا الجهاز خطوةً نحو الزرعات البصرية التي تتيح لفاقدي البصر استعادة الرؤية. واستطاع المشاركون في التجربة رؤية حدود الأشكال بفضل تتابعات معقدة لنبضات كهربائية مرسلة إلى الدماغ.

وقال دانيل يوشور، كاتب في الدراسة من كلية بايلور الطبية «استطاع المشاركون رؤية أشكال الحروف، والتعرف عليها حينما استخدمنا الاستثارة الكهربائية لتعقب الحروف في أدمغتهم،» وأضاف «أفادوا بأنهم رأوا بقعاً مشعة أو خطوطاً تشكل الحروف».

يختلف الجهاز الجديد عن مساعدات البصر السابقة التي تعامل كل قطب كهربائي على أنه بكسل. وقال البروفيسور مايكل بوشامب، من كلية بايلور «ركزنا على تتبع شكل حروف اللغة، بدلاً من محاولة تركيب الأشكال من عدة نقاط ضوئية».

ولهذا الجهاز تأثيرات كبرى على حياة فاقدي البصر ومحدودي الرؤية. إذ قال يوشور لـ«لايف ساينس»: «لا ريب أن إمكانية الشعور بوجود أحد أفراد العائلة ورؤية خيال جسمه أو القدرة على الحركة المستقلة في البيئة تطور عظيم لفاقدي بصر كثر».

ومازال الجهاز في مراحله الأولى، فالدماغ عضو شديد التعقيد.

وأشار بوشامب إلى أن القشرة البصرية الأولية حيث تزرع الأقطاب الكهربائية تتضمن نصف مليار خلية عصبية.

وأوضح «حرضنا في دراستنا قسماً صغيراً من هذه الخلايا بالأقطاب الكهربائية. والخطوة التالية التعاون مع مهندسين عصبيين لتطوير مجموعة أقطاب كهربائية تتيح لنا استثارة خلايا عصبية أكثر وبدقة».

وأضاف «ستساعدنا الأدوات المتاحة، بالإضافة إلى خوارزميات التحريض المحسنة في تحقيق حلم إيصال معلومات بصرية إلى فاقدي البصر».
 

طباعة