تغريم كنيسة أسترالية روّجت لمبيّض صناعي علاجاً لـ«كوفيد -19»

فرضت الهيئة التنظيمية الأسترالية المعنية بالأدوية غرامة قدرها 151 ألفاً و200 دولار أسترالي (98 ألف دولار أميركي) على «كنيسة الشفاء» بسبب ترويجها لمحلول مبيِّض صناعي على أنه علاج لفيروس كورونا.

وأعلنت الهيئة التنظيمية وهى «إدارة السلع الدوائية والعلاجية» اليوم الأربعاء، أنه تم تغريم «إم.إم.إس أستراليا»، وهي جزء من مجموعة كنسية دولية كتبت إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسالة للترويج للمبيِّض على أنه علاج لفيروس كورونا، لمعاقبتها على بيع منتجات تشكل مخاطر صحية شديدة.

وقالت الهيئة إنها أصدرت 12 إشعاراً بالانتهاك «لما يوصف بأنه إعلان غير قانوني» عن المكمل الغذائى المعدني المعجزة (المحلول) والذى يعرف اختصارا باسم «إم.إم.إس» عبر موقع الكنيسة.

وادعت مجموعة الكنيسة أن ثاني أكسيد الكلور، وهو مبيِّض صناعي تبيعه كمحلول معدني معجزة، هو «علاج معجزة» لكورونا، وأيضاً لأمراض التوحد وحب الشباب والسرطان والسكري وأمراض أخرى. وبعدها حذف الإعلان عن المحلول من الموقع الأسترالي.

وقالت إدارة السلع الدوائية والعلاجية في بيان إنها تشعر بالقلق إزاء الآثار الضارة التي يمكن أن يسببها ابتلاع المبيِّض.

وأعلنت اليوم الأربعاء أنه لا يوجد دليل سريري مقبول علمياً يوضح أن هذه المادة يمكن أن تعالج أو تخفف من أي مرض، مضيفة أن استخدام المحلول المعدني المعجزة «يمكن أن يؤدي إلى الغثيان والقيء والإسهال والجفاف الشديد، ما يستلزم في بعض الحالات دخول المستشفى».

طباعة