عالم أخلاق حيوية: «وثائق المناعة» فكرة خاطئة

تكررت فكرة «وثائق المناعة»، في الفترة الأخيرة، كحل للعودة إلى الحياة الطبيعية، خلال جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وهي وثيقة تسمح للمتعافين بعد الإصابة بالفيروس وتطوير المناعة بالخروج والتحرك بحرية.

ويرى البعض أن العودة التدريجية لممارسة أعمالنا الطبيعية فكرة جيدة، لكن عالم أخلاق حيوية توقع، في مقابلة مع موقع «سي نت» أنّ يكون إصدار وثائق المناعة فكرة خطيرة، علمياً وأخلاقياً.

وقال هنري جريلي: «إنها فكرة مثيرة للاهتمام، لكننا غير متأكدين من وجود المناعة ومدى استمرار أثرها، واتخاذ أي خطوة قبل التأكد من ذلك غير منطقي».

ويرى جريلي، بحسب «مرصد المستقبل» التابع لمؤسسة دبي للمستقبل، أن المناعة ضد الفيروس غير مؤكدة، ولا نعلم مدى فاعليتها. وعلى الرغم من تأكيد الأطباء وجود المناعة والأجسام المضادة للفيروس، فإننا سمعنا عن الإصابة المتكررة لمرضى بالفيروس. ويبدو أن السماح لمن يملك المناعة بالخروج، لتفعيل الاقتصاد وإنعاشه، مسألة حظ فقط.

طباعة