صح- خطأ.. السكريات تزيد خلايا السرطان

صورة

كثيرة هي العادات الغذائية والحياتية الخاطئة التي يمارسها الناس خلال شهر رمضان الكريم، بسبب المعلومات غير الصحيحة التي تم تكريسها وتناقلها في ما بينهم. هذه الممارسات الخاطئة قد تفاقم من الصعوبات التي يواجهونها خلال ساعات الصوم، وتزيد من فرص حصول إرباك في الجهاز الهضمي أو الصداع أو حتى زيادة الوزن. تصحيح هذه المعلومات سيغيّر من النظام الغذائي، وكل ما يترتب عليه من ضرر.


الخطأ

يعتقد البعض أنه لا يمكن لمرضى السرطان تناول السكريات، خصوصاً أن الحلويات تعدّ من الأطباق التي تقدم أكثر من مرة في الأسبوع، إذ يربطون بين

السكريات وزيادة الخلايا السرطانية، على اعتبار أنها تعدّ غذاءً للخلايا السرطانية، وتساعد على زيادة الأورام السرطانية.

الصواب

أكدت الأخصائية في علاج الأورام بالمستشفى السعودي الألماني، الدكتورة ريهام عمر، أن الربط بين السكريات وتكاثر الخلايا السرطانية لا أساس علمي له. ولفتت إلى أنه بخلاف ما يُشاع عند الناس، تجدر الإشارة الى أهمية زيادة البروتينات والسكريات في شهر رمضان المبارك، حتى يستطيع المريض الصمود طوال الشهر، مقدمة نصيحة إلى المرضى بتناول التمر بكل أنواعه، لأنه يعدّ من الأغذية المفيدة جداً للجسم، ولا يوجد منه أي ضرر. ولفتت إلى أهمية التغذية المتوازنة لمريض السرطان المسموح له بالصيام، فهي مهمة جداً كي لا يصاب بالأنيميا، الأمر الذي ينعكس سلباً على فاعلية العلاج وموعد الجرعات، وذلك من خلال تناول كميات متوازنة من البروتينات المتمثلة في اللحوم الحمراء والبيضاء وقت الإفطار، والبيض ومنتجات الألبان، أو البقوليات وقت السحور. وأكدت على ضرورة إدخال الخضراوات والفواكه على النظام الغذائي، لاحتوائها على المعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة.

طباعة