حسّاس على الرقبة يكتشف أعراض «كوفيد-19» ويتتبعها

نجح باحثون من جامعة نورثويسترين الأميركية في تطوير حسّاس لاصق بلون الجلد لمراقبة الأعراض المرافقة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كما أودت نشرة مرصد المستقبل في دبي، أمس.

ويستخدم الجهاز بلصقه على الرقبة، ويراقب بذلك كيفيّة سُعالك وتكراره.

وقال جون روجرز، مدير مركز الإلكترونيات الحيوية في جامعة نورثويسترن لـ «سي نت»: «لا نستخدم الميكروفونات، فهناك مشكلات الأصوات المحيطة والتعدي على الخصوصيةّ».

واستخدم الفريق رقاقات تشبه الموجودة في أجهزة اللياقة البدنيّة. وأضاف روجرز  «نستخدم أجهزة واسعة النطاق تقيس التسارع على ثلاثة محاور لحساب الحركة على سطح الجلد». ويرسل الجهاز البيانات إلى الأجهزة الذكية الأخرى مثل الحواسيب اللوحية ليتم تخزينها.

كما طور الفريق أيضاً رقاقة أخرى حساسةً للعرق لمراقبة مختلف أعراض مرض كوفيد-19، وعلى رأسها الحمى، وفق ما نشر موقع آي إي إي إي سبيكتروم.

ومازالت الأجهزة في مراحل تطويرها الأولى، ويحاول الباحثون صناعة مزيد من الأجهزة أسبوعياً للحصول على معلومات أكبر.

وأضاف روجرز «أرى أننا بحاجة إلى أدوات غير ظاهرة، لننتقل بذلك من المراقبة المتقطعة إلى المراقبة الدائمة لحالة الجسم. ولطالما اعتقدت بجدوى ذلك».
 

طباعة