عقار ريمديسيفير محط أنظار العالم: محادثات لتوسيع إمداداته

قالت شركة جيلياد ساينسز أمس الثلاثاء إنها تجري مناقشات مع شركات لتصنيع الكيماويات والعقاقير لإنتاج عقار ريمديسفير التجريبي لعلاج مرض كوفيد-19 من أجل أوروبا وآسيا والعالم النامي حتى عام 2022 على الأقل.

ولم تكشف الشركة المنتجة للعقار تفاصيل عن الشركات.

وفي ظل معاناة كثير من البلدان من تفشي فيروس كورونا، فإن الاهتمام بعقار ريمديسيفير كبير، إذ لا يوجد في الوقت الراهن علاجات أو لقاحات معتمدة لمرض كوفيد-19، وهو اعتلال للجهاز التنفسي يسببه فيروس كورونا المستجد.

وحصلت شركة جيلياد الأسبوع الماضي على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية على الاستخدام الطارئ لعقار ريمديسيفير كعلاج لكوفيد-19 بعدما قدمت الشركة بيانات تظهر أن العقار ساعد المصابين بالمرض.

وقالت الشركة إنها تتفاوض على تراخيص طويلة الأجل مع عدد من شركات الأدوية في الهند وباكستان لإنتاج ريمديسيفير للبلدان النامية، وإنها ستوفر التكنولوجيا للمساعدة في الإنتاج.

ونقلت «رويترز» عن مسؤول كبير في شركة بكسيمكو فارماسوتيكالز، إحدى كبريات الشركات المنتجة للأدوية في بنغلادش، أن الشركة ستبدأ في إنتاج «ريمديسيفير» هذا الشهر.

وقالت «جيلياد» إنها ستتبرع بأول مليون ونصف المليون جرعة من العقار، وإنها تركز على إتاحة العقار بأسعار في المتناول لأكبر عدد ممكن من الناس بعد الموافقة عليه.

وأضافت أنها تعمل على إقامة كونسورتيوم مع عدد من الشركاء لزيادة الإمداد العالمي للعقار إلى الحد الأقصى. ويحتاج إنتاج العقار إلى مواد خام نادرة وقدرات تصنيع خاصة.

وأشارت الشركة أيضاً إلى أنها في مرحلة متقدمة من المحادثات مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) لتوصيل العقار باستخدام شبكات التوزيع الخاصة بالمنظمة.

طباعة