طبيبة تحذر: ممنوع الحمل في “عصر كورونا”

وجهت كبيرة الأطباء في إسكتلندا دعوة إلى كافة الأزواج لعدم التفكير في الإنجاب خلال هذه الفترة والتي يشهد فيها العالم تفشي وباء كورونا في العالم ويحصد أرواح الآلاف يومياً، وذلك في إطار الضغط الكبير الذي يرضخ تحته العاملين في القطاع الصحي.

 وقالت كبيرة الأطباء كاثرين كالديروود خلال مؤتمر صحافي عقدته مع رئيسة وزراء إسكتلندا نيكولا ستورجن، خلال الإحاطة الإعلامية اليومية التي تقدمها الحكومة الإسكتلندية بشأن أخر تطورات فيروس كورونا “إنه يفضل عدم التفكير في الحمل والإنجاب حاليا، ليتسنى للكوادر الطبية التركيز على مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، ويجب التفكير في الوقت المناسب لذلك”.


ونقلت صحيفة “ميرور” البريطانية عن الطبيبة أنها أشارت إلى أن ذلك لا يعني أن النساء الحوامل لن يحصلون نفس المستوى من الرعاية الصحية كما كان الوضع قبل جائحة كورونا، لكنها شددت على أن تفشي المرض "سيستمر لبعض الوقت"، لافتة إلى أن هناك ضغطاً كبيراً على خدمات الطوارئ في البلاد للعلاج مرضى الفيروس، ومن الضروري أن يحرص الأزواج على توفير بيئة صحية للأطفال حديثي الولادة، وهو أمر صعب في الوقت الحالي، في ظل تفشي وباء كورونا.

وأشارت كبيرة الأطباء إلى أنه وبحسب الإحصائيات، فإن هناك حوالي 50 في المائة من حالات الحمل عادة ما يكون غير مخطط لها مسبقا، وبالتالي يجب مراعاة هذا الأمر في هذه الظروف الصعبة، موضحه إلى أن خطورة عمليات الولادة أنها تندرج ضمن خدمات الطوارئ ولا يمكن تأجليها مثل العديد من العمليات، مما يزيد الضغط على المستشفيات في هذه الأوقات القاسية.

وأردفت: "لهذا أقترح أن نتحدث مع الجمهور بشأن ضروة منع الحمل حاليا".

وشهد المؤتمر الصحافي سؤال توجه إلى رئيسة الوزراء فيما إذا كانت تتوقع أن تزداد حالات الحمل بعد التزام الناس بيوتهم، ولم تجد رئيسة الوزراء حلا إلا أن توجه السؤال إلى كالديروود، التي أجابت: "بصفتي استشارية أمراض نسائية وتوليد، فيمكنني القول أن حالات الإنجاب تزداد بعد تسعة أشهر من عيد الحب، لذلك علينا أن نعيد تفكيرنا وحساباتنا فيما يتعلق بهذا الأمر".

 

طباعة