77 علاجاً محتملاً لـ«كورونا».. أسرع حاسوب خارق في العالم يساعد الباحثين

    ضمن السباق العالمي للوصول إلى عقاقير تمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، أوكل علماء إلى أسرع حاسوب خارق مهمة إجراء محاكاة آلاف المحاولات لتطوير عقارٍ لمرض كوفيد-19.

    وأوردت نشرة مرصد المستقبل في دبي، أن حاسوب آي بي إم الخارق «سميت» في مختبرات أوك ريدج الوطنية بتينسي قد وصل إلى 77 علاجاً محتملاً في مواجهة كوفيد-19.

    وذكرت «سي إن إن» أن الورقة البحثية التي نشرت على موقع كيم أرشيف، قد تساعد الباحثين في تطوير لقاح للفيروس المميت، لتكون الخطوة الأولى.

    وقال مدير مركز الفيزياء الحيوية في مختبرات أوك ريدج الوطنية جيرمي سميث: «لا تعني النتائج وجود علاج لفيروس كورونا، ونأمل أنّ توفر المعطيات الحاسوبية الجديدة إطار عملٍ يسهل عمل الخبراء على تطوير عقار للمرض».

    وأوكلت إلى الحاسوب الخارق مهمة إيجاد مركبات ترتبط ببروتين الشوكة المُسمى بروتين إس المُستخدم لنقل العدوى للخلية الضيف. ولن ينتشر الفيروس بين الخلايا بعد تعطيل بروتين الشوكة.

    وحاكى الباحثون تعامل البروتين الفيروسي مع العقارات المختلفة اعتماداً على النماذج المُطورة سابقاً. وانتقى الفريق أفضل سبعة عقاقير من المركبات الـ77 التي توصل إليها الحاسوب لمواجهة فيروس سارس-سي أو في-2.

    وكتب الباحثون: «يشير عملنا بعد الحسابات السابقة إلى أنّ المركبات السبعة ستكون أول خطٍ للتجارب بين التفاعل بين فيروس سارس-سي أو في-2 والخلايا المُضيفة».
     

     

    طباعة