فصيلة الدم الأكثر عرضة للإصابة بـ «كورونا».. دراسة صينية تجيب

    يبدو أن أصحاب فصيلة دم معينة، بحاجة بشكل أكبر إلى العناية بأنفسهم، في ظل تفشي فيروس كورونا حول العالم، إذ كشفت دراسة في مدينة ووهان الصينية، التي كانت البؤرة الأولى لانتشار فيروس كورونا المستجد، عن أن الذين يحملون فصيلة الدم (A)، كانوا أكثر عرضة للعدوى بالفيروس من غيرهم، وأن مضاعفات المرض لديهم كانت أكثر حدة، مقارنة بأصحاب فصائل دم أخرى، وعلى رأسها فصيلة الدم (O).

    وأجريت الدراسة، التي نشر موقع south china morning post تقريراً عنها، على عدد من المرضى المصابين بـ«كوفيد-19» تجاوز عددهم 2000 مصاب، ووجدت أن أصحاب فصيلة الدم (A) يميلون أكثر للإصابة بالفيروس، لافتة إلى أن من بين 206 مرضى توفوا بسبب «كورونا» في ووهان، كان85  منهم يحملون تلك الفصيلة، ما يزيد 63% على حاملي فصيلة الدم (O).

    وأكد الباحث وانغ شينغهوان، أحد القائمين على الدراسة والطبيب بمستشفى تشونغنان بجامعة ووهان، أن حاملي فصيلة الدم (A) يحتاجون إلى حماية ورعاية أكثر لتقليل فرص الإصابة، بينما فصيلة الدم (O) أقل عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، مقارنةً بفصائل الدم الأخرى.

    في المقابل، رأى باحثون آخرون أن الدراسة لا تعني نتيجة نهائية، وينبغي ألا تصيب حاملي فصيلة الدم (A) بالهلع، بل ينبغي أن يكونوا أكثر حذراً في ما يخص العدوى، وأخذ الاحتياطات وسبل الوقاية على محمل الجد.

    طباعة