الإصابات تطال شخصيات معروفة حول العالم

«كورونا» لا يستثني.. من مشاهير هوليوود حتى الساسة

عدد من المشاهير الذين أصيبوا بفيروس كورونا المُستجد حول العالم. أ.ف.ب

الممثّل الأميركي توم هانكس وزوجته، زوجة رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، ومدرّب نادي أرسنال لكرة القدم، ميغيل أرتيتا.. بعض المشاهير والشخصيّات الذين أصيبوا بفيروس كورونا المُستجد حول العالم.

ويعد توم هانكس وزوجته المغنية والممثلة ريتا ويلسون، أول مشاهير هوليوود في الإعلان رسمياً عن إصابتهما بالعدوى، ونقلا إلى مستشفى بمدينة غولد كوست على الساحل الشرقي لأستراليا. ودعا الممثّل إلى اتباع توصيات المتخصّصين.

أيضاً، أصيب الكاتب التشيلي لويس سيبولفيدا، الذي يعيش في شمال إسبانيا، بعدما شعر بالأعراض الأولى في 25 فبراير الماضي، بعد يومين من عودته من مهرجان أدبي في البرتغال.

وتتوالى الإصابات لتطال أوساط السياسيين. وفي هذا السياق، سيبقى رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، بالحجر المنزلي أسبوعين، بعدما تبيّن أن زوجته، صوفي غريغوار، مصابة بالوباء، يوم الخميس الماضي.

كذلك أصيبت وزيرة المساواة الإسبانية، إيرين مونتيرو، ووضعت بالحجر الصحّي كإجراء احتياطي مع بابلو إغلاسياس، نائب رئيس الحكومة الإسبانية ورئيس حزب «بوديموس» اليساري المتطرّف.

وتعدّ وزيرة الدولة لشؤون الصحّة في بريطانيا، نادين دوريس، أول عضو من الطبقة السياسية البريطانية تعلن إصابتها بالوباء، علماً بأنها من المشاركين في إعداد القواعد والأنظمة المُفترض اتباعها لمواجهة المرض.

أيضاً أصيب كثيرون من كبار المسؤولين في إيران، بمن فيهم نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة، معصومة ابتكار، ونائب وزير الصحة، إيرج حريرجي.

كذلك نقل وزير الداخلية الأسترالي، بيتر دوتون، إلى المستشفى بعدما ثبتت إصابته بـ«كورونا»، وقد التقى، أخيراً، إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب. يضاف إليهم فابيو واجنغارتن، وزير الاتصالات في حكومة الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو، الذي سبق أن التقى الرئيس الأميركي، أخيراً، في فلوريدا. في حين خضع الرئيس البرازيلي للفحوص، وتبيّن عدم إصابته بالوباء.

ولم يكن الدوري الإنجليزي لكرة القدم بمنأى عن تأثيرات «كورونا»، على الرغم من كونه الأغنى في العالم. وأعلن مدرب فريق أرسنال، الإسباني ميكيل أرتيتا، إصابته بالوباء. وكذلك اللاعب الإنجليزي الشاب كالوم هادسون - أودوي، من فريق تشلسي.

وأصيب خمسة لاعبين من نادي سمبدوريا، هم: لاعب الهجوم مانولو غابياديني، ولاعب الدفاع الغامبي عمر كولي، ولاعب الوسط السويدي ألبين إيكدال، والمهاجم الإيطالي أنتونيو لا غومينا، ولاعب الوسط النرويجي مورتن ثورسبي، بالإضافة إلى طبيب النادي. كذلك أعلن عن إصابة دانيال روغاني لاعب الهجوم الإيطالي في فريق يوفنتوس.

أمّا في كرة السلة، فأصيب لاعب فريق «يوتا جاز» الفرنسي رودي غوبير، وهو اللاعب الأول في الدوري الأميركي للمحترفين الذي تثبت إصابته بفيروس كورونا. وعلّق موسم دوري كرة السلة لمدّة «شهر على الأقل»، في محاولة للتصدّي لتفشّي الوباء.

ومساء الإثنين الماضي، كان اللاعب يردّ على أسئلة حول وباء كورونا ممازحاً، من خلال ملامسته الميكروفونات والمسجّلات قبل مغادرة غرفة الصحافة، فيما أتبع خبر إصابته يوم الأربعاء بالكثير من الانتقادات. وكذلك تمّ الإعلان عن إصابة زميله دونوفان ميتشل.


وزير الثقافة الفرنسي

أشار وزير الثقافة الفرنسي، فرانك ريستر، إلى أنه «بحالة جيّدة»، لكنه يلزم منزله في باريس، بعد أن ثبتت إصابته بالوباء، في أعقاب مشاركته على مدار أيام عدة بأعمال الجمعية الوطنية الفرنسية، الأسبوع الماضي، وتمّ على أثرها الكشف عن حالات عدة.

رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، سيبقى في الحجر المنزلي أسبوعين.

الكاتب لويس سيبولفيدا شعر بالأعراض الأولى في 25 فبراير الماضي.

توم هانكس دعا الجمهور إلى اتباع توصيات المتخصّصين.

طباعة