ما أسباب ألم الكعب صباحاً أو بعد الجلوس الطويل؟.. وطرق العلاج

أفادت الجمعية الألمانية لجراحة العظام بأن ألم الكعب، الذي يعد من المتاعب المزعجة للغاية، له أسباب عدة، مثل السِمنة وارتداء أحذية ذات كعب قاسٍ، والإجهاد المفرط أثناء ممارسة الرياضة. كما أنه يهاجم الأشخاص الذين تتطلب طبيعة عملهم الوقوف لفترات طويلة.

ويحدث الألم بصفة خاصة أثناء الخطوات الأولى في الصباح أو بعد الجلوس لمدة طويلة، وغالباً ما يمتد ليشمل القدم والكاحل أيضاً.

وفي البداية يمكن علاج ألم الكعب بواسطة تمارين الإطالة، وفرش الأحذية الطبي، والعلاج الطبيعي، والأدوية. كما يمكن اللجوء إلى العلاج بالموجات التصادمية.

وإذا لم تفلح كل هذه الطرق العلاجية في مواجهة الألم، فيتم اللجوء إلى الجراحة.

طباعة