بعد تفشي «كورونا».. الصين تسحب لعبة نشر الفيروس القاتل

سحبت الصين لعبة كمبيوتر شائعة على نطاق واسع، من متجر التطبيقات الصيني، ويقوم اللاعبون فيها بإنشاء ونشر فيروس قاتل حول العالم.

وتمارس اللعبة، التي يطلق عليها Plague، من قبل أكثر من 130 مليون مستخدم، وتعد أفضل لعبة محاكاة استراتيجية على مستوى العالم، ويتمثل الهدف منها إنشاء مرض فتاك في مختبر صيني، ونشره عبر أكبر عدد ممكن من البلدان والناس.

ولم يتضح بعد سبب سحب إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية للعبة، بحسب ما ذكرت مواقع إعلامية، وما إذا كان مرتبطاً بتفشي فيروس كورونا الجديد، الذي نشأ في مدينة ووهان الصينية. وتزعم الشركة، التي تقع في المملكة المتحدة، التي أنشأت Plague، وتقع في المملكة المتحدة أن «اللعبة المدفوعة تعد الأكثر شهرة في الصين منذ سنوات عديدة». وتزايد الإقبال عليها الشهر الماضي لتصبح رسمياً أكثر الألعاب تنزيلاً في الإصدار الصيني من «متجر آبل».

وأصدر مطورو اللعبة، بياناً أشاروا فيها إلى أنه ليس من الواضح لهم ما إذا كان هذا السحب مرتبطاً بتفشي فيروس كورونا. وأضافوا: «مع ذلك، نعتُرف بالأهمية التعليمية لـ Plague Inc مراراً وتكراراً، من قبل منظمات مثل مراكز مكافحة الأمراض والوقاية الأميركية، ونحن نعمل حالياً مع منظمات صحية عالمية كبرى لتحديد أفضل السبل لدعم جهودها لاحتواء كوفيد 19 والتحكم فيه».

طباعة