نشطاء البيئة: الحيوان في سبيله إلى الانقراض

    الكوالا.. الأسوأ تضرراً من حرائق أستراليا

    85 % نسبة انخفاض أعداد الكوالا في مناطق بأستراليا. رويترز

    قد يكون حيوان الكوالا في ولاية نيو ساوث ويلز، الأسوأ تضرراً من حرائق الغابات في أستراليا، في سبيله إلى الانقراض بسبب هذه الحرائق، والجفاف وقطع الأشجار، وفقاً لما جاء في أقوال استمع إليها محققون أمس.

    وقال أحد دعاة الحفاظ على البيئة في تحقيق أمام برلمان نيو ساوث ويلز بمدينة سيدني، أمس، إن النتيجة هي «موت بطيء ومؤلم».

    وذكر مدير سياسات الصندوق العالمي للطبيعة، ستيوارت بلانش، أن عمليات المسح الأولية في شمال الولاية تشير إلى انخفاض عدد الكوالا بنسبة تراوح بين 80% و85% في أعقاب حرائق الغابات.

    وأضاف بلانش في إطار التحقيق الذي جرى بثه مباشرة على الموقع الإلكتروني للبرلمان: «بعدما سمعته، لن أشعر بدهشة إذا فقدنا 10 آلاف كوالا جراء الحرائق والجفاف».

    وأضاف أن بعض تجمعات الكوالا في الولاية يمكن أن تنقرض بحلول عام 2050، أو قبل ذلك. ودمرت حرائق الغابات 5.4 ملايين هكتار من الأراضي في نيو ساوث ويلز منذ سبتمبر الماضي.

    بينما أشارت عالمة الأحياء بالجامعة الوطنية الأسترالية كارا يونجنتوب إلى أن حيوان الكوالا في نيو ساوث ويلز يواجه فقداناً للموائل على نحو متسارع، بسبب الحرائق والجفاف وإزالة الأشجار. وقالت في التحقيق: «إنه موت بطيء مؤلم بالنسبة للكوالا». وأفادت لجنة خبراء تبحث في تداعيات حرائق الغابات على الحيوانات المحلية الأسبوع الماضي بأن حيوان الكوالا قد عانى تضرر منطقة «كبيرة» من موائله جراء الحرائق، وسيتطلب هذا «تدخلاً طارئاً» ورد فعل استراتيجياً.


    بعض تجمعات الكوالا في الولاية يمكن أن تنقرض بحلول عام 2050.

    طباعة