نصائح للعناية بمقاعد السيارة الجلدية

    يتعين على صاحب السيارة تنظيف المقاعد الجلدية والعناية بها بمعدل مرتين في السنة. د.ب.أ

    أوصت مجلة «أوتو تسايتونج» بالعناية بالمقاعد الجلدية في السيارة بشكل منتظم حتى تظل محتفظة بمرونتها ورونقها.

    وأوضحت مجلة السيارات الألمانية أنه في حين يكفي في السنوات الأولى من عمر السيارة (حتى ثلاث سنوات) تنظيف الفرش الجلدي والعناية به مرة كل عام، فإن الجلد الأقدم في العمر يحتاج إلى مزيد من العناية، حيث يتعين على صاحب السيارة تنظيف المقاعد الجلدية والعناية بها بمعدل مرتين في السنة.

    ويزيد هذا المعدل مع الفرش الجلدي فاتح اللون، نظراً لأنه أكثر عرضة للاتساخ. لذا يوصى أن تتم العناية به كل ثلاثة أشهر، خصوصاً مقعد قائد السيارة.

    وتتم عملية العناية الصحيحة بإزالة الاتساخات والأتربة في البداية عن طريق المكنسة الكهربائية، مع التأكد من عدم خدش الفرش الجلدي، بعد ذلك يتم تنظيف الجلد بوساطة قطعة إسفنجية ومادة تنظيف معتدلة، مع مراعاة أن يتم المسح بالقطعة الإسفنجية في اتجاه واحد.

    ويتعين مسح الجلد مرة أخرى بقطعة قماشية مبللة بعد استخدام منظف الجلود. وهنا يحذر الخبراء من استخدام المنظفات المنزلية حتى ولو كانت مخففة، التي قد تؤدي في النهاية لتشقق الجلد وتلفه.

    وتحتاج المقاعد الجلدية، التي يزيد عمرها على ثلاث سنوات، إلى عناية إضافية، حيث ينبغي معالجتها بمادة مرطبة بعد تنظيفها مرة إلى مرتين في العام، لمنع تصلب الجلد وتشققه وتلفه. وتتوافر منتجات العناية الخاصة هذه في متاجر الملحقات والعناية بالسيارات.

    وبالنسبة لمقاعد موديلات الكابريو المكشوفة، ينصح الخبراء باستخدام مواد العناية المزودة بواقيات للحماية من الأشعة فوق البنفسجية. وينصح الخبراء قبل البدء باختبار مادة العناية والتنظيف على قطعة جلدية لمعرفة عدم إضرارها بالجلد، وعدم تسببها في تغير لونه. وبوجه عام يجب اتباع تعليمات الشركة المنتجة بدقة واستخدام منتجات العناية بالمقادير المحددة، بعدها يتم تلميع المقعد الجلدي بقطعة قماش ناعمة من الألياف الدقيقة، حتى تتم إزالة الكميات الزائدة من منتج العناية.

    طباعة