قبعات النوم الحريرية.. الحل التاريخي العائد بقوة

    لعالم الموضة والجمال قدرة على التغير السريع، الأمر الذي تحركه خيوط هذه الصناعة العالمية من جهة، والصيحات التي تنتشر كالحمى على منصات التواصل الاجتماعي، وقوة تأثير الشباب في تغيير كل ذلك بحسب ما يراه مناسباً من جهة أخرى، ومن كل هذه الفوضى الممتعة، تقدم هذه الصفحة نظرة نقدية وانتقائية سريعة لما يمكن أن يتناسب والمرأة الخليجية خاصة والعربية عامة.

    لطالما كانت تغطية الشعر في القرون السابقة في أوروبا واحدة من أكثر وسائل المعتمدة لحماية الشعر، ويمكن للباحث في بعض الصور التاريخية من القرون السابقة، أن يرى أن تغطية الشعر بمختلف أنواع القبعات كانت أمراً سائداً وأساسياً، سواء لحمايته من الشمس، أو الأتربة، وغيرها الكثير، إلا أن الأمر لم يقتصر على الخروج فقط، حيث تعتبر قبعات النوم واحدة من العادات التي انتشرت في القرنين الـ17 والـ18. تعود قبعات الشعر المصنوعة من الساتان تحديداً بقوة إلى ساحة الجمال، والعناية بالشعر تحديداً، لتتحول خلال الشهور الماضية إلى واحدة من أكثر أساليب حماية ووقاية الشعر أثناء النوم، خصوصاً مع إنفاق السيدات مبالغ كبيرة على منتجات العناية بالشعر الليلية، ما يجعل من هذه القطعة التي قد لا تبدو مثيرة منتجاً أساسياً يعزز من فاعلية روتين ما قبل النوم الخاص بهذه الخصلات الغالية على صاحبتها، وهذه بعض فوائد قبعة الساتان الليلية:

    للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    ندى الزرعوني : nali@ey.ae

     

    طباعة