علامات تنذر بالتهاب الزائدة الدودية لدى الصغار

الأطفال بين 6 و10 سنوات أكثر إصابة بالتهاب الزائدة الدودية. أرشيفية

ذكرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال أن التهاب الزائدة الدودية يمكن أن يصيب أي شخص، إلا أن الأطفال بين 6 و10 سنوات هم أكثر إصابة بهذا المرض، الذي يظهر من خلال آلام بالبطن تزداد سوءاً عند الحركة أو السعال أو القفز، وكذلك عدم الرغبة في تناول الطعام، وحدوث اضطرابات معوية مثل الإسهال والإمساك، وظهور انتفاخ واضح في البطن، والشعور بإجهاد عام.

في البداية يشعر الطفل بالألم في منطقة السرة، وينتقل الألم غالباً إلى أسفل البطن على الجانب الأيمن، وفي بعض الأحيان يكون الألم مصحوباً بحمى وغثيان، وإذا كان الألم شديداً بحيث يتعذر على الطفل الجلوس، فإنه يتعين على الآباء التوجه إلى الطبيب على الفور، للتحقق من الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية من خلال وسائل عدة، منها الفحص بالموجات فوق الصوتية، وفحص الدم. وهناك أسباب عدة تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، منها الطفيليات المعوية، وانسداد الزائدة الدودية.

طباعة