خبيرة تغذية تحذّر من الاستغناء التام عن الكربوهيدرات

قالت خبيرة التغذية الألمانية غابرييلا كاوفمان، إن الاستغناء التام عن الكربوهيدرات من أجل إنقاص الوزن والتمتع بالرشاقة ينطوي على آثار جانبية تهدّد الصحة.

وأوضحت أن الكربوهيدرات تمثل مصدر الطاقة الرئيس للجسم؛ إذ يستمد الجسم طاقته من الجلوكوز الموجود في الكربوهيدرات. وفي حال الاستغناء عنها، يلجأ الجسم إلى حرق الدهون لتحويلها إلى طاقة، وهي عملية شاقة وتستغرق وقتاً طويلاً، ما يتسبب في الشعور المستمر بالتعب والإرهاق وضعف التركيز. كما أن عملية تحويل الدهون إلى طاقة تكون مصحوبة بزيادة إنتاج ما يعرف «بالأجسام الكيتونية»، ما يتسبب في انبعاث رائحة كريهة من الفم.

وبالإضافة إلى ذلك، يتسبب الاستغناء التام عن الكربوهيدرات في حرمان الجسم الألياف الغذائية المهمة لعملية الهضم، ومن ثم يعاني المرء مشكلات الهضم كآلام البطن والإمساك.

لذا شدّدت كاوفمان على أهمية احتواء النظام الغذائي على الكربوهيدرات وتناولها باعتدال، محذرة من الاستغناء التام عنها دون استشارة الطبيب.

طباعة