الضربة الحرارية تهدّد المخ بأضرار مستديمة

    حذّرت البروفيسورة كلاوديا بفوهلر من أن الضربة الحرارية تهدّد المخ وأعضاء أخرى بأضرار مستديمة.

    وأوضحت طبيبة الأمراض الجلدية الألمانية أن الضربة الحرارية تحدث بسبب التعرض لحرارة شديدة لمدة طويلة؛ حيث يتعذر على الجسم إفراز العرق من أجل التبريد والتحكم في درجة الحرارة.

    ومن عوامل الخطورة المؤدية للضربة الحرارية نقص السوائل وتعاطي الأدوية، التي تحد من التعرق كالمهدئات. كما أنها تهدد كبار السن والأطفال الصغار بصفة خاصة.

    وتتمثل أعراض الضربة الحرارية في: ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 40 درجة، واحمرار وسخونة وجفاف الجلد، واضطرابات الدورة الدموية، واضطرابات/‏‏فقدان الوعي، والتقلصات، والغثيان والقيء، والصداع والدوار، وتسارع النبض.

    وفي حال ملاحظة هذه الأعراض ينبغي استدعاء الإسعاف فوراً. وحتى وصولها ينبغي إجراء كمادات تبريد للرأس ومؤخرة العنق. كما ينبغي شرب الماء طالما أن المريض غير فاقد للوعي.

    وللوقاية من الضربة الحرارية ينبغي عدم التعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة، مع مراعاة تغطية الجسم قدر الإمكان وشرب ما لا يقل عن لترين من الماء يومياً.

    طباعة