الشخير يهدد بانقطاع النَفَس أثناء النوم

الشخير يرجع في الغالب إلى ضيق المسالك التنفسية العلوية. د ب ا

قال طبيب الأنف والأذن والحنجرة الألماني البروفيسور أندرياس ديتس إن الشخير يعد أكثر من مجرد إزعاج؛ فهو يشير لمشكلة صحية قد تترتب عليها عواقب وخيمة. وأوضح أن الشخير يرجع في الغالب إلى ضيق المسالك التنفسية العلوية، مشيراً إلى أنه في بعض الحالات يتسبب الشخير في تدهور الإمداد بالأوكسجين، ما يرفع بدوره خطر حدوث انقطاع النفس أثناء النوم لبضع ثوان أو لدقائق عدة، الأمر الذي يشكل خطراً على الحياة.

لذا شدد ديتس على ضرورة استشارة طبيب أنف وأذن وحنجرة لعلاج ضيق المسالك التنفسية العلوية، مشيراً إلى إمكانية الحد من الشخير من خلال تجنب النوم على الظهر مع إمكانية استخدام اللاصقات الأنفية التي تعمل على توسيع جناحي الأنف ومن ثم تسهيل عملية التنفس.

طباعة