العلاج السلوكي المعرفي.. حل أخير لطنين الأذن

طنين الأذن ليس له سبب واضح. د.ب.أ

قال معهد الجودة في القطاع الصحي، إن العلاج السلوكي المعرفي يمثل الحل الأخير لمشكلة طنين الأذن، الذي ليس له سبب واضح؛ إذ يتعلم المريض نماذج للتفكير والسلوكيات للتعامل مع المرض بشكل أسهل.

وأضاف المعهد الألماني أن نتائج العديد من الدراسات العلمية أثبتت تحسن جودة حياة المرضى المصابين بطنين الأذن بعد الخضوع للعلاج السلوكي المعرفي على يد معالج نفسي؛ إذ تراجعت صعوبات النوم ومشاعر التوتر والقلق والاكتئاب لديهم، وذلك من خلال تعلم كيفية تشتيت الانتباه عن الطنين، ما يجعله أقل إزعاجاً.

وأوضح المعهد أن طنين الأذن هو استقبال الصوت داخل الأذن في غياب الصوت الخارجي المقابل كالصفير والأزيز، مشيراً إلى أن الطنين يرجع لأسباب عدة مثل الضجيج الدائم أو انسداد القنوات السمعية أو التهاب الأذن الوسطى المزمن. ويمكن علاج طنين الأذن بواسطة الأدوية أو الوخز بالإبر الصينية أو التنويم المغناطيسي.

طباعة