رائحة الفم الكريهة.. متى تكون ناقوس خطر

رائحة الفم الكريهة رغم العناية الجيدة بالأسنان قد تكون ناقوس خطر ينذر بالإصابة بأمراض خطرة كأمراض الرئة والكبد والكلى، حسب طبيب الأنف والأذن والحنجرة الألماني هيلمار جودزيول الذي أشار إلى أن سبب رائحة الفم الكريهة يرجع - في الغالب - إلى التهابات اللثة والالتهابات في نطاق الفم والبلعوم واللوزتين والجيوب الأنفية.

وأضاف أن رائحة الفم الحمضية تشير إلى مشكلات المعدة، بينما تنذر رائحة الفم الشبيهة برائحة الفاكهة بالإصابة بالسكري.

وإذا كانت رائحة الفم تشبه رائحة القيح، فيشير ذلك إلى الإصابة بأمراض الرئة، أما رائحة الفم القريبة من رائحة الأمونيا (غاز النشادر) أو البول فتنذر بالإصابة بأمراض الكلى والكبد. لذا ينبغي استشارة الطبيب لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء انبعاث رائحة كريهة من الفم.

طباعة