المكنسة الروبوت.. جاسوس في البيت

حذر معهد AV-Test من أن المكنسة الروبوت قد تكون جاسوساً في البيت؛ حيث إنها تمثل خطراً على خصوصية البيانات. وأوضح المعهد الألماني، الذي قام بإجراء اختبار على أربعة موديلات من المكنسة الروبوت، أن موديلات الفئة الفاخرة من هذه الأجهزة، تكون متصلة بشكل دائم بسيرفر الشركة المنتجة وبعض الخدمات الأخرى، ما يشكل خطراً محتملاً على الخصوصية وحماية البيانات. وعلى العكس من الموديلات الأرخص ثمناً، والمجهزة فقط بمستشعرات لمس، والتي تغير اتجاهها ببساطة عند الاصطدام، تقوم المكنسة الروبوت من الفئة العليا بإنشاء خرائط ملاحية للمنزل بما في ذلك العوائق، وأحياناً الأبواب والنوافذ، وذلك بواسطة مستشعرات الموجات فوق الصوتية والأشعة تحت الحمراء والليزر والكاميرات. ويمكن للمستخدم الاطلاع على البيانات والخرائط في تطبيق الإعداد والتحكم، وتنتقل هذه البيانات الحساسة من الهاتف الذكي، عبر شبكة الإنترنت، إلى سيرفر الشركة المنتجة أو الخدمات المرتبطة، حتى في وضع عدم الاتصال (أوفلاين). ويمكن للقراصنة، أيضاً، السيطرة على تطبيق التحكم، والذي يمكن من خلاله استغلال أجهزة المنزل الذكي الأخرى، سواء كانت من شركة الإنتاج نفسها أو شركات أخرى، مثل جهاز إنذار الحريق أو كاميرات WLAN.

 

طباعة