علاج جديد للصداع النصفي

أكد طبيب الأعصاب الألماني، لارس نيب، أنه تم ابتكار علاج جديد للصداع النصفي، وهو أول علاج مخصص لهذا المرض، إذ كان يلجأ في السابق إلى أدوية تعالج أمراضاً أخرى مثل الصرع أو حاصرات بيتا.

وأوضح نيب أن «العلاج الجديد عبارة عن حقنة تهاجم مادة CGRP ومستقبلاتها، علماً بأن هذه المادة، التي تندرج ضمن النواقل العصبية، تلعب دوراً كبيراً في حدوث نوبات الصداع النصفي».

وأضاف أن «العلاج الجديد يسهم في خفض عدد نوبات الصداع النصفي إلى حد كبير»، مشيراً إلى أن المريض يمكنه حَقن نفسه كل أربعة أسابيع لمواجهة الصداع النصفي المزمن، الذي يصل عدد نوباته إلى 15 يوماً في الشهر.

طباعة