شركة لمساعدة العمال ممن يطردهم «الروبوت» - الإمارات اليوم

شركة لمساعدة العمال ممن يطردهم «الروبوت»

nextstep-startup-1400x600

يعتقد الخبراء أن عملية الأتمتة ستؤدي إلى فقدان معظم العمال في جميع المهن لوظائفهم، إذ ستحل الروبوتات محل العمال البشريين، وتحاول شركة ناشئة تُدعى «نيكست ستيب إنترأكتيف» إيجاد وظائف بديلة للعمال الذين فقدوا وظائفهم نتيجة الأتمتة، وجمعت الشركة أكثر من ثلاثة ملايين دولار لهذا الهدف، بالإضافة إلى المطالبة بتحسين نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة اﻷميركية.

وأعلنت الشركة، أخيراً، جمع مبلغ 3.15 ملايين دولار، تعتزم استخدامها لتطوير التقنية والأنظمة اللازمة لمساعدة العمال -في القطاعات الصناعية التي تعاني فقدان العمال لوظائفهم بسبب الأتمتة- على تعلم المهارات التي يحتاجونها للعثور على وظائف جديدة كمساعدين صحيين أو مساعدي أطباء أو غيرها من الوظائف في مراكز الرعاية الصحية.

وقالت تشارسا راينور المؤسسة المشاركة في شركة نيكست ستيب «تعد أرقام العمال الذين فقدوا وظائفهم مخيفة جداً، لكن الخبر السار أن الوظائف الجديدة موجودة فعلاً، خصوصاً في مجال الرعاية الصحية، لذلك يجب علينا أن نوفر عمليات إعادة التدريب بأسعار منخفضة لتشغيل العمال في هذا المجال، وإن نجحنا في تنفيذ هذه الخطة، فستكون الشركة ملجأً لناس كثر». ويرى جون هاريس أحد شركاء شركة جاز فينتشر بارتنرز -الذي أشرف على حملة تمويل الشركة- بأن قطاع الرعاية الصحية لن يكون محصناً ضد تأثيرات الأتمتة، لكنه يحتاج الآن إلى دماء جديدة، وقال «أصبح العثور على موظفين مؤهلين إلى درجة كافية للعمل في قطاع الرعاية الصحية مهمة شاقة، وسيزداد الوضع سوءاً مع تزايد التركيبة السكانية، وستستخدم شركة نيكست ستيب أحدث التقنيات لتزويد هذه القوى العاملة بالموارد وإعادة تدريبها بطريقة فعالة وعلى نطاق واسع».


عملية الأتمتة ستؤدي إلى فقدان معظم العمال في جميع المهن لوظائفهم، إذ ستحل الروبوتات محل العمال البشريين، وتحاول الشركة إيجاد وظائف بديلة للعمال.

 

طباعة