تطوّر طبّي يكتشف أي جرثومة مسبّبة للأمراض - الإمارات اليوم

تطوّر طبّي يكتشف أي جرثومة مسبّبة للأمراض

يسهم أكثر من 300 نوع من الجراثيم في أمراض متنوّعة لدى البشر، وتستطيع الوسائل التقليدية المتقدّمة حاليّاً الكشف عن 19 نوعاً جرثوميّاً تعيش معاً في عيّنة واحدة، أمَّا الطريقة الجديدة التي طرحها باحثون من جامعة كولومبيا، فتستطيع الكشف عن جميع الجراثيم المسبّبة للأمراض (نحو 307 أنواع) في آن واحد، وفقاً لفريق البحث، وقد تسهم هذه الطريقة في السيطرة على أزمة مقاومة الصادَّات الحيوية.

وفي دراسة نُشِرت في مجلَّة «إم بيو»، أخيراً، تطرَّق الباحثون إلى وصف نظام «باك كاب سيك» الذي يعتمد على 4.2 ملايين مسبار جيني يقتفي أثر الحمض النووي منقوص الأكسجين (الدنا) لجميع الأنواع الجرثومية المسبّبة للأمراض.

يرتبط كلّ واحد من هذه المسابر بجرثومة مفردة أو واسم حيوي مسؤول عن مقاومة الصادات الحيوية أو الفوعة الجرثومية (قدرة الجرثومة على إمراض المضيف). تتشكَّل الرابطة بين المسبار الجيني والجزء المستهدف بطريقة تتيح رصدها عبر تحليل العيّنة.

وعلى الرغم من أنَّ الأداة الجديدة تقدّم فوائد عظيمة مقارنةً بالوسائل التقليدية، إلَّا أنَّ نظام «باك كاب سيك» لا يتمتَّع بالسرعة الكافية، وتتطلَّب الفحوص الطبّية التقليدية لاقتفاء سبب إنتان الدم نحو 72 ساعة، ويحتاج نظام «باك كاب سيك» إلى 70 ساعة أيضاً ليعود بالنتائج المطلوبة.

يظنُّ فريق باحثي جامعة كولومبيا أنَّهم يستطيعون اختصار الوقت اللازم لمعرفة النتائج عبر نظام «باك كاب سيك»، وإذا نجح الفريق في هذه المَهمَّة، فسيساعد ذلك على وقاية المرضى من وصفات الصادَّات الحيوية غير المجدية؛ ما يسهم في تخفيف مشكلة مقاومة الصادَّات الحيوية والإفراط في وصف الأدوية غير اللازمة.

طباعة