دراسة تحذر من احتواء طلاء الأظافر على سموم

خطوات مصنعي طلاء الأظافر ليست دقيقة دائما. ارشيفية.

أفادت دراسة جديدة بأنه، على الرغم من أن مصنعي طلاء الأظافر بدأوا استبعاد بعض المكونات السامة، إلا أن الملصقات التي تحملها منتجاتهم ليست دقيقة دائماً.

بدأ مصنعو طلاء الأظافر مع بداية القرن الحالي استبعاداً تدريجياً لثلاث مواد كيماوية سامة من طلاء الأظافر، هي الفورمالدهيد والتولوين وفثالات ثنائي البوتيل. لكن جرى استبدال هذه المواد الكيماوية في الكثير من المنتجات بمادة أخرى هي ثلاثي فينيل الفوسفات، التي يحتمل أن تكون سامة أيضاً.

وأشار فريق الباحثين في دراستهم التي نشرت في دورية العلوم البيئية والتكنولوجيا إلى أن الاتحاد الأوروبي حظر استخدام هذه المادة في مستحضرات التجميل عام 2004.

وقال الفريق إن إدارة الغذاء والدواء الأميركية تلزم الشركات بكتابة المكونات على طلاء الأظافر، لكنها لا تطلب إخضاع المنتج لاختبارات للتحقق من أنه آمن للاستخدام قبل طرحه في الأسواق. وأضاف الباحثون أن مواد كيماوية معينة يمكن إدراجها على أنها «عطر» لأسباب تتعلق بأسرار الصناعة.

وقالت آنا يانج، كبيرة الباحثين في الدراسة، وهي من كلية تي.إتش تشان للصحة العامة في بوسطن، في مقابلة عبر الهاتف «إنه أمر مهم، خصوصاً للعاملين في صالونات التجميل، لأن بعض هذه السموم ترتبط بمضاعفات صحية تتعلق بالخصوبة ومشكلات في الغدة الدرقية والسمنة والسرطان».