قصور القلب.. خلل وظيفي يمكن التغلب عليه

قال رئيس الجمعية الألمانية لطب الشيخوخة، البروفيسور هانز يورجن هيبنر، إن قصور القلب يحدث نتيجة خلل وظيفي بالقلب كمُستقبِل للدم ومضخة لانتشار الدم إلى أنحاء الجسم، لإمداده بالمواد الغذائية والأكسجين.

وأضاف أن أعراض قصور القلب تتمثل في ضيق التنفس - خصوصاً عند الاستلقاء أو ممارسة الرياضة - وتورم الساق وصعوبة صعود الدرج، وصعوبة حمل الأغراض الثقيلة.

وينبغي استشارة اختصاصي أمراض قلب للتحقق من الإصابة بهذا القصور، وذلك بإجراء فحوص لضغط الدم ونسبة السكر بالدم، وكذلك وظائف الكلى؛ نظراً لأن الكلى تتحكم هي الأخرى في الدورة الدموية.

وبعد تشخيص الإصابة بقصور القلب ينبغي العمل على إنقاص الوزن، الذي يساعد بدوره على خفض نسبة السكر بالدم وضغط الدم المرتفع، في حين يمكن مواجهة احتباس الماء المسبب لتورم الساقين بواسطة الأدوية المدرة للبول.

وبعد تخطي المرحلة الخطرة ينبغي على المريض اتباع أسلوب حياة صحي يقوم على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية بانتظام، كالمشي كل يوم لمدة نصف ساعة أو ممارسة السباحة أو ركوب الدراجات الهوائية.

كما ينبغي الإكثار من الخضراوات والفواكه الطازجة وتناول البروتين بشكل كافٍ، بمعدل يراوح بين 20 و30 غراماً لكل وجبة.