حليب الصويا للرضّع يحتاج إلى وصفة طبية

حليب الصويا يحتوي على عناصر غذائية أقل من حليب الأم. د.ب.أ

حذّرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من تقديم حليب الصويا للرضّع من دون سبب طبي، موضحة أن «حليب الصويا يحتوي على عناصر غذائية أقل من حليب الأم، أو حليب الأبقار».

وأوضحت أنه «يتم اللجوء إلى حليب الصويا بديلاً لحليب الأم أو حليب الأبقار في حال إصابة الطفل بخلل الأيض المعروف باسم (الجلاكتوزيمية) (Galactosemia)، وهو خلل وراثي نادر ينتج عنه خلل بقدرة الجسم على هضم الجالاكتوز، ويمنع حدوث عملية أيض سكر الجالاكتوز بطريقة صحيحة».

وأكدت الرابطة أن مشكلات المعدة والأمعاء، أو عدم تحمل سكر الحليب (اللاكتوز) لا تمثل سبباً يستدعي تقديم حليب الصويا للرضيع.

يُشار إلى أن حليب الصويا يحتوي على مواد تشبه الهرمونات، وليس من المعلوم حتى الآن تأثير تناول حليب الصويا على المدى الطويل.