سيارات المستقبل.. ذكية وآلية القيادة

صورة

يتوقع فيلكو شتارك، من شركة «مرسيدس بنز»، أن تغزو آلاف السيارات الذكية آلية القيادة العالم مع بداية العقد المقبل،

وسيسافر الناس في المدن الكبيرة بشكل آلي في المستقبل القريب، سواء كان ذلك في نظام مغلق في شوارع معينة أو في أوقات محددة، ولن تظهر التكدسات والاختناقات المروية؛ لأن السيارات ستكون متصلة بشبكة وستتحرك كسرب. وسيتم استخدامها لأول مرة من قبل مقدمي خدمات التنقل مثل MyTaxi، وذلك بسبب مستشعرات ليدار الخاصة على سقف السيارة باهظة الثمن، وتدور هذه المستشعرات نحو 20 مرة في الثانية لتقوم بمسح محيط السيارة، ومن المتوقع أن يقتصر ظهور السيارات آلية القيادة على المدن الكبيرة، حيث تصور الخرائط الطرق بدقة عالية.

وبجانب هذه السيارات الروبوت يتوقع شتارك مستقبلاً سيارات لا تختلف في الكثير من جوانبها عن الموديلات الحالية، ولن يضطر قائد السيارة إلى التغيير كلياً، وستستمر السيارة في الظهور على وضعها المعتاد، ولكن مع المزيد من خيارات التنقل، والتي يمكن أن يختارها مستخدمو الطريق.

ويفترض أستاذ التصميم باولو تومينيللي، أن الجيل المقبل من السيارات لن يكون مختلفاً في الكثير من جوانبه عن اليوم، حيث تعتمد شركات السيارات على ما يسمى استراتيجية المنصة، وهو ما لا يمكن التخلي عنه بسهولة.

ومع ظهور مفاهيم السيارات الجديدة، مثل السيارات الكهربائية الخالصة أو السيارات آلية القيادة، يمكن للشركات أن تنتهج استراتيجيات جديدة، وفي السيارات آلية القيادة تصبح القيم مثل الرياضية أو التنقل على الطرق الوعرة أقل أهمية.

وكشفت شركة فولكس فاجن النقاب خلال معارض السيارات الماضية عن العديد من النماذج الاختبارية في هذا الإطار، وقد اعتمد المصممون في عائلة I.D. على خصائص معينة مثل البروز القصير ورحابة مقصورة السيارة بدرجة كبيرة وتقنيات القيادة الآلية والأبعاد الخارجية القصيرة.

وفي المقصورة يمكن للركاب الجلوس على مقاعد الاسترخاء؛ حيث ترى المجموعة الألمانية أن مستقبل التنقل الخاص سيكون بالاعتماد على الطاقة الكهربائية والقيادة الآلية الكاملة والخلو من الأعباء.

وأوضحت سونيا تايكزكا، من شركة فولكس فاجن، أن الاعتماد على الأنظمة المساعدة سيتزايد خلال العقد المقبل، وستتولى مهام أكثر في توجيه السيارة وتخفف من أعباء القيادة. ومع الوظائف الجديدة مثل التحكم الصوتي والإيماءات أو الواقع المعزز مع نظارات HoloLens من المفترض أن يكون التحكم في المحتوى سهلاً قدر الإمكان.

ويرى ماتياس كيمبف من شركة الاستشارات Berylls Strategy Advisors في ميونيخ، أن التقنيات الكهربائية لن تقود إلى تغيير في التصميم بجميع السيارات، ويفترض الخبير الألماني أن تغييراً جذرياً في التصميم لن يحدث إلا مع السيارات آلية القيادة بالكامل؛ حيث سيؤدي الاستغناء عن مكونات التوجيه الداخلية بالسيارة مثل المقود إلى إيجاد خيارات أخرى في التصميم، ومع ذلك سيستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى تتمكن السيارات آلية القيادة من السير على جميع الطرق وفي جميع ظروف الطقس وعلى أية سرعة.