تتسبب بتغيرات كبيرة في صناعة السينما والتلفزيون

نظارات الواقع الافتراضي.. العالم بمنظور مختلف

صورة

ينتظر نظارات الواقع الافتراضي مستقبل واعد، فبفضل التطورات التكنولوجية السريعة لم يعد انتشار هذه النظارات يقتصر على عالم ألعاب الفيديو، بل إن قطاعات صناعة السينما والترفيه المنزلي ستشهد تغييرات كبيرة مستقبلاً. وتنقسم آراء الخبراء حول ما إذا كانت نظارات الواقع الافتراضي ستحل محل أجهزة التلفاز.

يكثر في أفلام الإثارة والرعب في السينما أو على التلفاز ظهور مشاهد لزلازل الأرض وتصاعد الأدخنة في الأفق، ودوي صفارات الإنذار وارتفاع أصوات الانفجارات، وإذا لم يكن كل هذا الصخب والضجيج كافياً لأجواء الإثارة، فيظهر في بعض الأحيان وحوش خيالية «غودزيلا» على جانب الطريق.

ولكن الفيديو الترويجي لنظارة الواقع الافتراضي «أوكولوس» أوضح كيفية تطوير الأفلام السينمائية مستقبلاً؛ حيث تتيح نظارات الواقع الافتراضي أن يكون المشاهد بداخل الأحداث، وليس على جانبها، فبدلاً من شاشة العرض، سيتوافر للمشاهد نطاق رؤية 360 درجة.

أنواع

أكد بلاو أن أجهزة التلفاز ستبقى فترة أطول، لكنها ستفقد أهميتها تدريجياً. وتوقع الخبير الألماني أن الفترة المقبلة ستشهد ظهور المزيد من أنواع الشاشات المختلفة من أجل الاستحواذ على اهتمام المستهلكين. ومن المتوقع خلال 20 سنة أن يُنظر إلى أجهزة التلفاز مثلما ينظر أصحاب الهواتف الذكية الحديثة إلى الهواتف الجوالة، التي ظهرت في حقبة التسعينات من القرن المنصرم.


وقت

من المرجح أن يستغرق الأمر بعض الوقت إلى أن تصبح نظارات الواقع الافتراضي جزءاً من الحياة اليومية للمستخدمين، ويتوقع رولان شتيله أن المدة قد تصل إلى خمس سنوات، أما بريان بلاو فإنه يقول بأن الفترة اللازمة لذلك قد تتراوح بين 5 إلى 10 سنوات، ويرجع ذلك إلى طول فترة استعمال أجهزة التلفاز، والاستثمارات اللازمة لتطوير نظارات الواقع الافتراضي.

وبعد أن قامت شركة سامسونغ بكشف النقاب عن نظارة الواقع الافتراضي Gear VR خلال الدورة الماضية لمعرض الإلكترونيات IFA، بدأت العديد من شركات الإلكترونيات الأخرى في تطوير نظارات الواقع الافتراضي الخاصة بها أو طرح كاميرات متعددة العدسات في الأسواق من أجل تسجيل مقاطع الفيديو 360 درجة اللازمة لنظارات الواقع الافتراضي.

وأعلنت شركة نوكيا أخيراً عن الموديل المزود بثماني كاميرات لتسجيل اللقطات البانورامية، وهنا ظهرت نقاشات بين الخبراء حول ما إذا كانت نظارات الواقع الافتراضي الصغيرة مع المستشعرات ستسحب البساط من تحت أقدام أجهزة التلفاز الحالية.

وأوضح تيم لوتر من الرابطة الألمانية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:«أود أن أقول إن التلفاز سيستمر على هذا النحو»، وذلك لأسباب تتعلق بالرفقة والمؤانسة مع الأشخاص الآخرين.

أما عند استعمال نظارات الواقع الافتراضي، فإن المستخدم لن يكون بحاجة للجلوس بجوار الأشخاص الآخرين على الأريكة في غرفة المعيشة. وقد أظهرت نتائج استبيان للرابطة الألمانية وجود اهتمام كبير بهذه التقنية الجديدة، حيث أعرب 20% من المشاركين في الاستبيان عن قناعتهم بإمكانية استعمال نظارات الواقع الافتراضي في ألعاب الحاسوب أو مشاهدة مقاطع الفيديو 360 درجة.

وبعيداً عن ألعاب الحاسوب يرى تيم لوتر أنه يمكن استعمال نظارات الواقع الافتراضي بصفة خاصة في الفعاليات الرياضية المصورة والحفلات الموسيقية المباشرة. إضافة إلى أنه يمكن استعمال هذه النظارات للقيام بجولات افتراضية في العقارات أو عمليات محاكات الإضاءة أو وسائل المساعدة الافتراضية للمنازل.

وأكد الخبير الألماني أن صناعة السينما ستواجه تغيرات كبيرة؛ حيث سيكون بمقدور نظارات الواقع الافتراضي إحداث ثورة في صناعة السينما من الأساس؛ حيث تتيح هذه النظارات للمشاهد أن يكون في وسط الأحداث، وهو ما سيفتح طرقاً جديدة لسرد القصص والحكايات، وإعادة إحياء الأحداث مرة أخرى.

ويتوقع بريان بلاو، محلل تكنولوجيا المعلومات بشركة غارتنر، أن يشهد عام 2016 ظهور أول الأفلام السينمائية المخصصة لنظارات الواقع الافتراضي، كما يتوقع أن توفر هذه النظارات مزيداً من التفاعل للجمهور ومتعة جديدة تماماً عند مشاهدة الأفلام. ومن الناحية النظرية، يمكن أن تتحول القاعة بأكملها حول المشاهد إلى مساحة لعرض الفيلم.

ويمكن أن يشاهد اثنان من الجمهور الفيلم نفسه، لكنهم يعايشون تجربة مختلفة تماماً، نظراً لاختلاف زاوية رؤية ومنظور كل منهما عن الآخر. ويعتقد بريان بلاو حدوث «تغييرات جذرية» في مجال الإنتاج التلفزيوني والسينمائي. وستتمثل التغييرات المرئية الأولى في الفعاليات المباشرة والأحداث الرياضية، التي يتم نقلها بشكل مباشر.

لكن ماذا يعني ذلك للتلفاز على المدى البعيد؟ وللإجابة عن هذا السؤال أوضح رولان شتيله، من الجمعية الألمانية لإلكترونيات الترفيه، أن ذروة انتشار نظارات الواقع الافتراضي في غرف المعيشة لم يحن وقتها بعد. وأضاف الخبير الألماني قائلاً: «سيشهد معرض الإلكترونيات IFA خلال الفترة من الرابع إلى التاسع من سبتمبر المقبل ظهور العديد من أجهزة التلفاز المزودة بالتقنية فائقة الوضوح Ultra HD».

ويعتقد رولان شتيله في حالة انتشار أجهزة التلفاز Ultra HD على نطاق واسع، ستكون هناك فرصة أمام نظارات الواقع الافتراضي أن تسود غرف المعيشة على نطاق أوسع.

وإذا رغب المستخدم في الاستمتاع بالعوالم الافتراضية، فإنه يعتمد في أفضل الحالات على الهواتف الذكية، وهناك العديد من نظارات الواقع الافتراضي المتوافرة حالياً، مثل غوغل أو زايس أو سامسونغ، توفر للمستخدم إمكانية الاستمتاع بالعالم الافتراضي أو التمتع بالألعاب المثيرة أو مشاهدة مقاطع الفيديو 360 درجة بالارتباط مع الهاتف الذكي المقترن بها.

وأضاف بريان بلاو أنه في هذا المجال يوجد حماس كبير لتطوير محتويات لنظارات الواقع الافتراضي، كما أن منصة الفيديو «يوتيوب» تدعم حالياً مقاطع الفيديو 360 درجة، وهناك بعض الفنانين مثل روبن شولتز يقوم عن طريق أحد التطبيقات بعرض مقاطع فيديو موسيقية 360 درجة على الهواتف الذكية.

 

طباعة