عدوانية الطفل ترجع إلى عوامل وراثية

يتعلم الطفل مع مرور الوقت سبلاً أخرى للتعبير بدلاً من العدوانية. د.ب.أ

أظهرت دراسة كندية حديثة أن العوامل الوراثية تندرج ضمن المؤثرات المسؤولة عن تطور السلوك العدواني لدى الأطفال الصغار.

ولإجراء هذه الدراسة قام الباحثون بجامعة مونتريال الكندية بفحص مسار نمو 667 توأماً ثنائي وأحادي البويضة، وكذلك مسار السلوك العدواني لديهم، كما شاركت الأمهات أيضاً في تقييم السلوك العدواني لدى أطفالهن، كالعض أو الركل، في المراحل العمرية التي تُقدر بـ20 و32 و50 شهراً.

وعلى عكس ما كان شائعاً خلال العقود الماضية بأن البيئة المحيطة بالطفل ووسائل الميديا تمثل العامل الرئيس المتسبب في تطور السلوك العدواني لديه، أظهرت هذه الدراسة أن العوامل الوراثية يمكن أن تمثل جزءاً جوهرياً في حدوث ذلك أيضاً إلى جانب البيئة المحيطة بالطفل المتمثلة في عائلته وأصدقائه. ولا يعني ذلك أن هذه الدراسة تمثل عذراً للأطفال الذين يمارسون السلوك العدواني تجاه الآخرين ويقومون بضربهم؛ لأن الدراسات طويلة الأجل أظهرت أن دور العوامل الوراثية هذه يتراجع بشكل كبير بعد انتهاء مرحلة الطفولة؛ حيث يتعلم الطفل مع مرور الوقت سبلاً أخرى للتعبير بدلاً من العدوانية.

 

طباعة