حاسة الشم ماهرة في قياس محتواها

أنفك.. دليلك إلى المأكولات الدهنية

الدهون مصدر مهم للطاقة. د.ب.أ

وجدت دراسة جديدة أنه بالإمكان التمييز بين المأكولات الغنية بالدهون، التي تحتوي على القليل منها، من خلال حاسة الشم فقط، فالأنف قد يكون الدليل.

وذكر موقع «هلث داي نيوز» الأميركي أن الباحثين في مركز «مونيل» للأبحاث في فيلادلفيا وجدوا أن حاسة الشم عند البشر ماهرة في قياس محتوى الدهون في الأطعمة.

وقال الباحث المشارك في إعداد الدراسة جوهان لاندستروم إن «حاسة الشم عند البشر أفضل بكثير مما نظن في مجال إرشادنا خلال حياتنا اليومية، إذ لدينا القدرة على كشف الفروق الدقيقة في المحتوى الدهني لأطعمتنا، وهو ما يظهر أن هذه القدرة قد اكتسب أهمية تطورية».

وقال العلماء إن «الدهون مصدر مهم للطاقة، وبالتالي فإنه سيكون مفيداً أن نتمكن من اكتشاف المواد الغذائية بالطعام».

ومن أجل اختبار قدرة الناس على شم الدهون في الأطعمة، طلب الباحثون من متطوعين شم ثلاثة أنواع من الحليب تختلف بكميات الدسم فيها وهي: 0.125% من الدسم، و1.4% من الدسم، و2.7% من الدسم.

وأجري الاختبار ثلاث مرات عبر استخدام مجموعات مختلفة: في فيلادلفيا كان المتطوعون من أصحاب الوزن الطبيعي، وبهولندا كذلك، ومجدداً بفيلادلفيا مع أشخاص من أصحاب الوزن الطبيعي وكذلك الوزن الزائد.

وفي الاختبارات تمكن المشاركون من استخدام حاسة الشم لاكتشاف المستويات المختلفة للدسم في الحليب، بغض النظر عن ثقافتهم أو وزنهم.

طباعة