أبحاث: الكلاب تم استئناسها للمرة الأولى في أوروبا «قبل التاريخ»

أوروبا لعبت دوراً كبيراً في استئناس الكلاب. أرشيفية

قال علماء، أمس، إن البشر جعلوا من الكلاب حيوانات أليفة أول مرة في اوروبا خلال حقبة ما قبل التاريخ، عندما تعلم الصيادون آنئذ كيف يمكن استئناس الذئاب المفترسة في الفترة بين 19 ألف عام إلى 32 الف عام مضت.

وتتعارض نتائج هذا البحث الجديد - التي ترتكز على تحليل الحمض النووي لعينات من الحفريات للكلاب والذئاب في حقبة ما قبل التاريخ- مع نظريات قديمة تقول إن الكلاب تم استئناسها أول مرة في منطقتي الشرق الاوسط وشرق آسيا.

ويجمع الخبراء على ان تحول الكلاب من الحالة البرية إلى الاليفة بدأ عندما كانت الذئاب السنجابية - التي تمثل آباء الكلاب حسب نظرية تطور الكائنات - تحوم حول التجمعات البشرية على أمل افتراس ما قد تصل اليه مخالبها.

ومع مرور الزمن تقبل البشر الكلاب في بادئ الامر على انها يمكن ان تشارك في انشطة الحراسة والصيد، ودربوها على ان تكون رفيقاً أليفاً.

الا ان الجدل لايزال يثور حول متى وأين تم ذلك التحول.

وتيقن اولاف ثالمان من جامعة توركو الفنلندية وزملاؤه من حقيقة استئناس الكلاب للمرة الاولى في اوروبا، بعد ان وجدوا ان تحليل الحمض النووي للكلاب في العصور الحديثة يتطابق بدرجة كبيرة مع تحليل جينات الكلاب في منطقة اوروبا القديمة في العصور السالفة، او مع الذئاب الاوروبية في الحقبة المعاصرة. وقال ثالمان الذي نشرت نتائج أبحاثه في دورية (ساينس) في مقابلة: «نحن على يقين من ان أوروبا لعبت دوراً كبيراً في استئناس الكلاب».

طباعة