الكثير من السيلينيوم قد يؤدي إلى التسمم

السيلينيوم موجود بشكل كافٍ في الأطعمة العادية. أرشيفية

حذّر البروفيسور الألماني هيلموت شاتس الأشخاص الأصحاء من تناول المكملات الغذائية المحتوية على عنصر السيلينيوم؛ إذ يتسبب ذلك في ارتفاع خطر إصابتهم بالتسمم.

وأوضح شاتس، عضو الجمعية الألمانية للغدد الصماء بمدينة دوسلدورف، أن أعراض التسمم بفعل السيلينيوم تظهر في صورة آلام بالمعدة وسقوط الشعر وحدوث تغيرات بالأظافر، لافتاً إلى أن تناول هذا العنصر قد يتسبب أيضاً في الإصابة بالإعياء الشديد والميل للتهيج، والإصابة بالتهاب الأعصاب، بل ويؤدي أيضاً إلى ارتفاع خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وأشار أخصائي الغدد الصماء إلى أن الأشخاص الأصحاء يحصلون على عنصر السيلينيوم بكميات كافية من خلال الأطعمة العادية، كاللحوم والأسماك والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان ومنتجات الحبوب الكاملة.

وإذا استلزم الأمر لدى بعض المرضى تناول عنصر السيلينيوم بشكل إضافي في صورة مكملات غذائية، فيؤكد أخصائي الغدد الصماء الألماني حينئذٍ على ضرورة استشارة الطبيب.

صحيح أن هناك اشتباهاً في وجود علاقة بين نقص عنصر السيلينيوم بالجسم وحدوث إجهاض لدى النساء الحوامل أو إصابة الرجال بالعقم أو الإصابة بالتقلبات المزاجية والزهايمر وأمراض القلب والأوعية الدموية والتهابات المفاصل، إلا أن شاتس أكد أنه لم يثبت حتى الآن أن إمداد الجسم بكميات إضافية من عنصر السيلينيوم يُمكن أن يُساعد على تجنب الإصابة بهذه الأمراض أو أنه يُساعد على علاجها، إذا ما حدثت الإصابة بها بالفعل، لافتاً إلى أن هناك خلافاً أيضاً على ما إذا كان تناول عنصر السيلينيوم لعلاج أمراض المناعة الذاتية بالغدة الدرقية ضرورياً أم لا.

وأكدّ شاتس أن تناول مستحضرات السيلينيوم على سبيل الاحتياط لا يقي من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولا يُساعد على علاجها، مستنداً في ذلك إلى نتائج التحليل، الذي أجرته منظمة «كوكرين» الدولية لتقييم الأبحاث الطبية، بعد تحليلها دراسات عدة شارك بها نحو ‬20 ألف شخص.

 

طباعة