«ماسنجر».. وداعاً

أعلنت شركة مايكروسوفت العملاقة للبرمجيات اعتزامها إحالة برنامجها الشهير «ماسنجر»، للمحادثة الفورية للتقاعد، اعتبارا من منتصف مارس المقبل، على أن يتم تحويل مستخدمي هذه الخدمة إلى برنامج «سكايب» البديل.

وأوردت مجلة «إنفو ورلد» الأميركية المعنية بشؤون الكمبيوتر، على موقعها الإلكتروني، رسالة بريد إلكتروني بعث بها فريق «ماسنجر»، التابع لشركة مايكروسوفت، لمستخدمي الخدمة جاء فيها أن «خدمة (ماسنجر) ستغلق على مستوى العالم، باستثناء بر الصين الرئيس». وأضافت الرسالة أنه «سيكون بمقدور المستخدم الاستمرار في إجراء المحادثة الفورية والدردشة عبر الفيديو، واكتشاف وسائل جديدة للتواصل، كن عن طريق خدمة (سكايب)، التي تعمل على الهواتف المحمولة والكمبيوترات اللوحية». وسيستمر «ماسنجر» في العمل كالمعتاد، حتى ‬15 مارس المقبل، إذ سيطالع مستخدمي البرنامج في ذلك اليوم رسالة تطلب منهم التحول إلى خدمة «سكايب»، وبمجرد الضغط على الرسالة، سيتم تلقائيا تنزيل برنامج «سكايب»، وحذف برنامج «ماسنجر»، لكن بعد يوم ‬15 مارس المقبل، لن يمكن الدخول إلى خدمة «ماسنجر»، وإن كان سيظل بالاستطاعة التحول إلى برنامج «سكايب».

وتقول «مايكروسوفت» إن خدمة «سكايب» ستعمل على العديد من الأجهزة، بما في ذلك الكمبيوترات الشخصية وكمبيوترات «ماك» وهواتف «آي فون» الذكية وكمبيوترات «آي باد»، اللوحية من «سامسونغ»، والأجهزة التي تعمل بأنظمة تشغيل «أندرويد» وجهاز «كيندل فاير»، وستتوافر قريبا على نظام تشغيل ويندوز فون ‬8. وكانت «مايكروسوفت» استحوذت على خدمة «سكايب» عام ‬2010، نظير ‬8.5 مليارات دولار، وذكرت آنذاك أن لديها خططا كبيرة لهذه الخدمة، تتضمن الاحتفاظ بها خدمة مستقلة. وفي نوفمبر الماضي، أعلنت «مايكروسوفت» أنها تعتزم إغلاق «ماسنجر»، لمصلحة «سكايب»، وأطلقت الشهر نفسه خدمة للمشروعات الصغيرة، تعمل برنامج «سكايب».

 

طباعة