اهتزاز أسطورة أفضلية الدول الغربية في العلاج والرعاية الصحية

مستشفيات الغرب: أخطاء طبية كثيرة.

نبهت دراسة الى أن أسطورة أفضلية الدول الغربية في العلاج والرعاية الصحية على غيرها من بقية دول العالم تتعرض للاهتزاز، لاسيما في اوساط الاجيال القديمة والمسنة من الهنود.

وجاء في الدراسة التي اجراها باحثون من جامعة جون هوبكينز ان هناك مشكلات تتعلق بالسلامة العامة للمريض تحيط بالعمليات الجراحية التي يخضع لها المرضى في الولايات المتحدة، مثل نسيان قطع من الإسفنج والقطن وبعض المعدات والاجهزة الصغيرة في بطون المرضى بعد انتهاء العملية، وان مثل هذه الامور تكررت ‬39 مرة خلال اسبوع.

كما اشار الباحثون القائمون على الدراسة الى ان الولايات المتحدة تشهد ‬4044 خطأ طبياً من هذا القبيل كل عام، والى ان الجراحين الاميركيين يجرون العمليات الجراحية في الجزء الخطأ من جسم المريض بمعدل ‬20 مرة في الاسبوع.

كما تمكن الباحثون من تحديد وحصر ‬9744 حالة مطالبة بالتحكيم في مطالبات بتسويات لاخطاء طبية اثناء العمليات الجراحية على مدى ‬20 عاماً بمبالغ مالية تصل الى ‬1.3 مليار دولار. واشارت الدراسة الى انه تم تسجيل ‬6.6٪ كحالات وفاة بين المرضى، وان اكثر حالات الخطأ الطبي وقعت بين صفوف المرضى بين ‬40-‬49 عاماً، وان ‬62٪ من الجراحين الاميركيين وردت اسماؤهم في تقرير المطالبات بالتحكيم والتسويات.

كما اشار رئيس فريق الدراسة مارتي مكاري، استاذ الجراحة في كلية الطب في جامعة جون هو بكينز، الى ان «هناك بلا شك اخطاء طبية يصعب منع وقوعها، وان هذه الدراسة تلقي الضوء على ما ينبغي القيام به لمنع وقوع مثل هذه الاخطاء». ويشير مكاري الى ان اجراءات سلامة المرضى امر ضروري ويتم الحرص عليه في كثير من المراكز الصحية، والى ان هذه المراكز والمستشفيات تستخدم رموزا وارقاما سرية الكترونية للمعدات والاجهزة لمنع وقوع الاخطاء البشرية. واوضحت الدراسة ان هناك لجنة لتقييم حالة السلامة العامة في المستشفيات وفاعلية المعايير العملية، ولكن هذه اللجنة لا تقوم بواجبها على نحو دائم على ما يبدو.

طباعة