بكتريا الأمعاء الحميدة تهضم الغذاء وتقوي المناعة وتحمي الجسم

الغشاء المخاطي للأمعاء يستطيع دعم البكتريا المفيدة. فوتوز.كوم

يعرف أن جسم الإنسان والحيوان يحتوي على أنواع كثيرة من البكتريا، خصوصاً في الأمعاء، غير أن هناك بكتريا حميدة تساعد على هضم المواد الغذائية يستفيد الجسم منها، وتقوي الجهاز المناعي، كما تحمي الجسم من مسببات الأمراض.

قال علماء إن الطبقة السطحية من الغشاء المخاطي لأمعاء الإنسان والحيوان تؤوي على ما يبدو بكتريا مفيدة، كما تستطيع هذه الطبقة إمداد هذه البكتريا بشكل متعمد بمواد غذائية لتساعدها بذلك في الحصول على ميزة مهمة عن غيرها من الكائنات الدقيقة في الأمعاء.

ونشر الباحثون تحت إشراف يوناس شلوتر من جامعة أوكسفورد دراستهم في مجلة «بلوس بايولوجي»، واعتمدوا في هذه الدراسة على نماذج محاكاة حاسوبية. وأوضح الباحثون أن اختلال التوازن بين أنواع البكتريا التي تعيش في أمعاء الإنسان يمكن أن يمهد للإصابة بالأمراض، وأن «داخل أمعائنا يشبه ساحة معركة تسعى فيها جميع الميكروبات للبقاء على قيد الحياة، وتحارب من أجل سيادتها على منطقتها».

يستطيع الانسان، بجهد ضئيل، توفير مميزات بعيدة المدى للبكتريا الصديقة، غير أن المشكلة تكمن في أنه عندما يتباطأ نمو البكتريا المفيدة، فإنها لا تستطيع الانتصار على البكتريا المنافسة لها التي تنمو بشكل أفضل. ودرس الباحثون تحت إشراف شولتر، باستخدام نماذج محاكاة حاسوبية، السبل التي يمكن أن يدعم بها الإنسان البكتريا التي تعيش متطفلة عليه، وطريقة اختياره لهذه البكتريا من بين الأعداد الهائلة للبكتريا داخل الأمعاء.

وقام الباحثون خلال هذه النماذج بمحاكاة العمليات التي تتم في الخلية، وكذلك المواد الكيميائية الخاصة بمختلف الكائنات الدقيقة في الأمعاء والهياكل البنيوية لهذه البكتريا ومعدلات تكاثرها.

وأسفر التحليل عن أن الغشاء المخاطي للأمعاء يستطيع دعم البكتريا المفيدة وبشكل هادف، وأن ذلك يمكن أن يحدث من خلال إخراج الأمعاء لمواد مضادة للبكتريا، مثل أحماض أمينية بعينها أو إفراز مواد غذائية خاصة.

وبحسب تقديرات العلماء، فإن إفراز الغشاء المخاطي كميات ضئيلة من المواد الغذائية يكفي لمنح البكتريا المفيدة ميزة تنافسية حاسمة أمام منافسيها من البكتريا الضارة.

 

طباعة