كوكب قريب من الأرض قد يكون مغطى بالألماس

 

قال باحثون في جامعة ييل الأميركية أمس، إن كوكباً قريباً من الأرض ربما يكون الألماس المكون الأساسي له. وقال الباحثون إن الكوكب المعروف باسم «55 كانكري إي» وضعف حجم الأرض تقريباً، يقع على بعد 40 سنة ضوئية فقط، ويتشكل من تركيبة كيميائية يزيد فيها الكربون الذي يتشكل منه الألماس.

وربما يشكل الألماس، الذي يتشكل جيولوجيا من الكربون المعرض لضغوط شديدة، نحو ثلث حجم الكوكب. كما يحتوي الكوكب أيضا على الجرافيت وهو شكل

آخر من الكربون، وكذلك الحديد وكربيد السيليكون وربما بعض السيليكات، بحسب تقدير العلماء. وقال رئيس فريق البحث نيكو مادهوسودهان: «هذا هو أول ملمح لعالم صخري مختلف كيميائياً بالأساس عن الأرض» وأضاف: «ربما يكون سطح الكوكب مغطى بالجرافيت والألماس بدلاً من الماء والجرانيت». وربما يضطر الباحثون عن الكنوز إلى التخطيط لاستكشاف الكوكب. وترتفع درجة حرارة ذلك الكوكب بشكل مفرط حيث تصل حرارته إلى 2150 درجة مئوية. ويدور في مدار حول نجم يشبه الشمس مرة كل 18 ساعة. وكان العلماء دونوا ملاحظاتهم حول تركيبة الكوكب بناء على قياسات كتلتهالتي سمحت لهم باستنتاج تركيبته الكيميائية ومعرفة أي عناصر تشكل تلك الظروف. وكان اعتقادهم في السابق أن ذلك الكوكب ربما يكون فيه ماء، غير أنهم استنتجوا بعد ذلك أنه لا يحتوي على أي ماء على الإطلاق.

وقال الباحث ديفيد سبيرجيل: «هذا الكوكب الغني بالماس الذي يفوق حجم الأرض يحتمل أن يكون مثالاً واحداً فقط على مجموعات غنية من الاكتشافات تنتظرنا، بينما نشرع في استكشاف الكواكب حول النجوم القريبة».

طباعة