الطعام والطبيعة في خدمة الرومـانسية الزوجية

تقول خبيرة البدائل الطبيعية والصيدلانية في مركز نيوتريشن زون في الشارقة سمر بدوي، إن تغير أساليب الحياة في المجتمعات، ووقوعها تحت ضغط الإيقاع السريع الباحث عن الحلول الوقتية، وما يصاحب الحياة العصرية السريعة من ضغوط أثرت في سلوكيات الأفراد وحالتهم النفسية، وأثرت أيضاً في حياتهم الصحية، وتناسيهم بأن النشاط الصحي لخلايا الجسم ينتج عنه نشاط صحي لجميع أعضائه ما يعود تأثيره مرة أخرى على الحالة النفسية والمزاجية.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل يرجى الضغط على هذا الرابط

وتضيف بدوي أن هذه التأثيرات السلبية في الحالة المزاجية والنفسية، أمر يعانيه معظم الأفراد مهما اختلفت مستوياتهم المادية والاجتماعية، «إذ أصبح الأفراد يعانون خمول المشاعر والكسل، وتبقى المشاعر سجينة الجسد، ولا تجد الفرصة السليمة لتنطلق خارجه».

وتشير بدوي إلى أن هناك اعتقاداً بأن الطعام والشراب أو العناصر الغذائية ليس لها علاقة بتحفيز المشاعر الرومانسية الحميمة بين الزوجين، «لكن في الحقيقة تحتوي المواد الطبيعية والطبيعة الأم على كنوز رائعة يمكن أن نستفيد منها في جعل حياتنا أكثر جمالاً وصحة ورومانسية، ومهما اختلفت الإحباطات النفسية، وعدم القدرة على التعبير عن المشاعر الرومانسية بالشكل الصحيح، إلا أن هناك مجموعة من الطرق والوسائل الغذائية والطبيعية التي يمكن أن تعين على تدعيم الحياة الزوجية الرومانسية الصحية».

طباعة