35 ألف زائر لـ «بيديغري للحيوانات الأليفة» في دبي

صورة

استقبل استاد «ذا سيفنز» في دبي، صباح أمس، ما يزيد على 35 ألف مشارك وزائر برفقة كلابهم الأليفة، لحضور مهرجان «بيديغري وويسكاس للحيوانات الأليفة 2012» الذي اختتم فعالياته. وتضمنت فعاليات المهرجان في دورته ،24 باقة منوعة من الفعاليات الخاصة بالحيوانات الأليفة وتحديداً الكلاب، ضمت مسابقة أجمل أزياء الكلاب، وأجمل كلاب الإنقاذ، هذا إلى جانب استشارات تغذية وصحة تدعو إلى التعريف بأفضل سبل العناية بالحيوانات الأليفة، عبر التغذية المناسبة والتمارين المنتظمة والرعاية الصحية الملائمة. فضلاً عن فعاليات استعراض الكلاب البوليسية، واستعراض كلاب جمعية أصدقاء الكلاب «كي 9 فريندز».

انطلقت المسابقات الخاضعة للتحكيم عند الساعة الثامنة صباحاً، حيث صُنفت الكلاب المشاركة إلى فئتين رئيستين هما الكلاب أصيلة السلالة والكلاب هجينة السلالة، بينما شهدت فترة بعد الظهيرة العديد من النشاطات والفعاليات الترفيهية والتعليمية، من أبرزها فعالية استعراض الكلاب البوليسية التي تقدمها إدارات تدريب الكلاب البوليسية في الدولة، وهي من الفعاليات التي استقطبت حضوراً كبيراً خلال الدورات السابقة.

ضم جدول عرض اللجنة التنسيقية للكلاب البوليسية، لشرطة أبوظبي، دبي، الشارقة، رأس الخيمة والفجيرة، مجموعة مميزة ومنوعة من الفقرات الاستعراضية، توزعت بين الاقتحام، الطاعة، البحث عن الأسلحة والمتفجرات، الشغب، الحراسة، المخدرات وعروض خاصة بالأطفال ضمت لعبتي شد الحبل والبحث عن الدبدوب والبحث عن المفقود.

قدمت فقرات اللجنة التنسيقية للكلاب البوليسية، عروضاً مميزة سلطت الضوء على القدرات المتفاوتة للكلاب البوليسية في تحرير رهينة، وتفتيش السيارات والطرود والمكاتب ومنفذ حدودي، وإنقاذ ضحايا انهيار مبنى، والسيطرة على المشاغبين والانتحاريين، والقبض على متسلل، وتنويع حركات الطاعة وغيرها. وقد راوحت المدة الزمنية لفقرات عروض اللجنة التنسيقية للكلاب البوليسية في المعرض، بين أربع دقائق إلى 15 دقيقة، باستثناء العروض الخاصة بالأطفال حيث بلغت 20 دقيقة.

يذكر أن مدة تدريب الكلاب البوليسية غالباً تستغرق ستة أشهر، ويجب أن يتجلى فيها المدرب بالرغبة في التدريب، الشجاعة، الجرأة، الذكاء، سرعة البديهة، إلى جانب الصبر، القدرة على خلق جو من الألفة والمحبة وعلى تمييز الأصوات التي يطلقها الكلب، للتعرف إلى احتياجاته ورغباته. وتختلف الكلاب الجمركية في المسمى، والتخصصات التي تعد أقل من تخصصات عمل الكلاب البوليسية، كالكشف عن الأسلحة والمتفجرات، والمخدرات والألعاب النارية.

شارك في المهرجان مجموعة كبيرة من المشاركين المتخصصين في مجال الحيوانات الأليفة، كمؤسسات حماية الكلاب والقطط الضالة، وجمعياتها المتخصصة، إلى جانب إدارة خدمات الصحة العامة-قسم الخدمات البيطرية- التابعة لبلدية دبي، التي سعت إلى نشر التوعية حول القطط السائبة ومخاطرها الصحية وطرق مكافحتها، وسلالات الكلاب الشرسة المحظور استيرادها للدولة، والمحظور تربيتها في الشقق السكنية في سبيل المحافظة على سلامة الإنسان والحيوان كذلك. قدم المهرجان معرضاً للمنتجات المتنوعة، وفي مقدمتها المنتجات الخاصة بأدوات ومستلزمات واكسسوارات الكلاب والأطعمة الخاصة بها، هذا إلى جانب قصص أطفال، وكتب مستعملة، وسجاد، وحقائب، ومجموعة منوعة من الاكسسوارات المنزلية. كما ضم المهرجان منطقة خاصة للعب الأطفال، وأخرى لالتقاط الزوار الصور التذكارية مع كلابهم. ويُعد مهرجان «بيديغري وويسكاس للحيوانات الأليفة» الذي انطلق قبل 23 عاماً، الأضخم من نوعه بمنطقة الشرق الأوسط، إذ يترقبه محبّو ومقتنو الحيوانات الأليفة في لدولة والمنطقة، على اختلاف أعمارهم. ويمثل المهرجان تجربة ترفيهية سنوية ممتعة في الهواء الطلق. ومنذ انطلاقته التزم المهرجان بعدم الربحيّة، إذ تُخصّص نسبة مجزية من ريعه المتحقق من رَسْم الدخول البالغ 10 دراهم للكبار، لدعم الشريكَيْن في تنظيم الحدث، جمعية أصدقاء الكلاب «كي 9 فريندز»، ومأوى القطط والكلاب في الشارقة.

طباعة