الحميات قصيرة الأمد غير مجدية

الجسم يستعيد ما خسره من سعرات خلال فترة قصيرة. د.ب.أ

يُعد تقليل السعرات الحرارية الطريقة المثلى لإنقاص الوزن بشكل مستدام.

وأوضح عضو مجلس إدارة مؤسسة القلب الألمانية، البروفيسور هيلموت غولكه، أن «زيادة الوزن ترجع إلى إمداد الجسم بسعرات حرارية أكثر مما يحرقه يومياً»، مشيراً إلى أن «زيادة الوزن تعد أحد العوامل الرئيسة للإصابة بالسكري، وارتفاع ضغط الدم، ونتيجة لذلك يرتفع أيضاً خطر الإصابة بالأزمات القلبية، والسكتات الدماغية».

وأكد الطبيب الألماني غولكه أن «جميع الحِميات الغذائية قصيرة الأمد لا تُجدي نفعاً، فصحيح أنها تسهم في فقدان بعض الكيلوغرامات على نحو سريع، إلا أن الجسم يكتسب هذه الكيلوغرامات مجدداً وبالسرعة نفسها، لذا يجب اتباع استراتيجية تدريجية لإنقاص الوزن بشكل مستدام، تماماً مثلما تحدث زيادة الوزن غالباً».

ويقول غولكه: «مَن يقلل طعامه بمقدار 100 سعر حراري يومياً، ما يعادل شريحة خبز، فسيقل وزنه بمعدل كيلوغرام واحد كل ثلاثة أشهر، أي نحو أربعة كيلوغرامات في السنة». ولفت غولكه إلى أنه «ليس هناك مَن يستطيع أن يُحدث تغييراً جذرياً في عاداته الغذائية الممتدة عبر سنوات طوال بين عشية وضحاها». ومَن يرغب في تغيير نظامه الغذائي، ينبغي عليه أن يحدد في بادئ الأمر نوعية الأطعمة والمشروبات التي يتناولها وتوقيت تناولها على وجه الدقة. وأوضح البروفيسور الألماني غولكه أنه «بذلك يتكون لدى المرء إحساس بكيفية الإقلال من السعرات الحرارية»، مؤكداً على أهمية الإكثار من الخضراوات والفواكه والسلطة ومنتجات الحبوب الكاملة والأسماك، مع تناول كمية ضئيلة من اللحوم قليلة الدهون، وكذلك استخدام زيت الزيتون واللفت قدر المستطاع.

طباعة