تذكر الأوقات الصعبة ليس مؤلماً دائماً

قال باحثون أميركيون إن الأشخاص يميلون على الأرجح إلى تذكر الأحداث الصعبة التي اختبروها في حياتهم بشكل أقل ألماً وإزعاجاً إن اعتقدوا أنها انتهت، بينما يتذكرونها بشكل أكثر إزعاجاً إن اعتقدوا أنها ستتكرر. ونقل موقع «هلث داي نيوز» الأميركي عن الباحثين المسؤولين عن الدراسة، جيف غالاك من جامعة كارنجي ميلون، وتوم ميفيس من جامعة نيويورك يونيفرستي، أن الاستعداد للسيئ قد يساعد الأشخاص على التخفيف من الشعور بعدم الراحة إن واجهوا أمراً سيئاً، ويجعلهم يفاجؤون بشكل مفرح إن لم يحصل الأمر السيئ.

ولاحظت الدراسة أيضاً أن الأشخاص يتذكرون الأنشطة المرحة بالإحساس نفسه إن فكروا أنها ستتكرر أو لن تتكرر.

ووجد الباحثان أن النساء قبل مرحلة الحيض أو بعيد الانتهاء منها، يتذكرن الألم أكثر ممن هن في منتصف الدورة الشهرية.

وقال الباحثان إن ذلك قد يكون ردة فعل تكيّفية، فالأشخاص يحاولون الحفاظ على توازن عقلي عبر استخدام الذاكرة لتقوية أنفسهم ضد التحديات المستقبلية.

طباعة