السعادة مرتبطة بالوطنية

هناك ارتباط بين الوطنية والسعادة خصوصاً في الدول الفقيرة. غيتي

كشفت دراسة جديدة شملت 128 بلداً وجود رابط بين رضا الناس عن أوطانهم والشعور بالسعادة. وذكر موقع «لايف ساينس» الأميركي أن الدراسة التي أجراها مركز غالوب الأميركي، وشملت 1000 شخص في 128 بلداً أظهرت أن ثمة ارتباطاً بين الوطنية والسعادة، خصوصاً في الدول التي تنخفض فيها مداخيل الناس وفي الدول الفقيرة. وتبين ان الشعور الإيجابي بشأن الوطن مرتبط بنظرة زاهرة إلى الحياة الشخصية.

وقال معد الدراسة مايك موريسون من جامعة إيلينوي ان هذا الارتباط موجود في مختلف أنحاء العالم، ولكنه أقوى في الدول الفقيرة وغير الغربية. وأشار موريسون إلى ان الأشخاص ذوي الدخل المنخفض وفي الدول الفقيرة قد يجدون الوطنية جذابة باعتبارها طريقة لتعزية أنفسهم في الأوقات العصيبة.

وأضاف أن الناس في الدول غير الغربية يميلون لأن يكونوا أقل حباً للفردية، ولذا قد يشعرون باندفاع شخصي أكبر نتيجة المشاعر الحارة التي تبرز من العمل الجماعي.

وربط المستطلعون الأثرياء وفي الغرب سعادتهم أكثر من أبناء الدول الفقيرة وغير الغربية بعوامل فردية مثل الصحة والرضا عن العمل ومعايير الحياة.

طباعة