عشاء خيري بنكهة سنغافورية في «فنون الطهي ــ أبوظبي»

من فعاليات الدورة الماضية للمهرجان. تصوير: إريك أرازاس

يقدم الشيف السنغافوري ويلين لو، حفل العشاء الخيري في «مهرجان فنون الطهي ـ أبوظبي 2011»، الذي تنظمه «هيئة أبوظبي للسياحة»، على مدى 16 يوماً، خلال الفترة من 2-17 فبراير المقبل، في 14 من أفخم مطاعم الإمارة. وقادت هواية الطهي لو (39 عاماً)، إلى ترك مهنته الواعدة في القانون، والتحول إلى شيف عالمي، فضلاً عن امتلاك مطاعمه الخاصة.

ويرى لو، الذي يستضيف حفل العشاء الخيري الأول، ضمن فعاليات المهرجان، في 16 من فبراير المقبل، في مطعم تياترو فندق «بارك روتانا» أبوظبي، أن قرار انتقاله إلى الطهي جاء عفوياً، وقال «كنت أدرس القانون في المملكة المتحدة، إذ دفعني الطعام المُقدم في مقر إقامتي إلى المبادرة إلى الطبخ لنفسي ولأصدقائي». وأضاف «اعتدت بعدها الهروب من ضغوط العمل محامياً جديداً في سنغافورة إلى ممارسة الطبخ لرفاقي، وفي السنتين الأخيرتين من مهنتي بالقانون، بدأت العمل طاهياً مستقلاً لتوفير الطعام للحفلات، ولم يمض وقت طويل قبل اتخاذ قراراً بترك المحاماة، والتوجه إلى الطهي مهنة دائمة وافتتاح مطعمي (وايلد روكيت) في عام 2005».

ونجح لو في الاتساع السريع بعد عامين فقط، وتدشين مطعميه «وايلد أوتس» و«ريليش»، وهو ما فرض عليه تحدياً مختلفاً يتمثل في ضرورة تطوير قوائم ومفاهيم طعام جديدة، ورؤية مبتكرة لسياسته في توظيف فريق عمله وفلسفته الشخصية بالطهي، التي يصفها بالـ«السنغافورية الحديثة». وأضاف «تجسد هذه الفلسفة حقيقة شخصيتي، أحياناً أفكر مثل الغربيين، وفي بعض الأحيان أكون آسيوياً خالصاً، ولكنني أظل دائماً سنغافوريا».

وأوضح لو «لم أتدرب أبداً بصورة تقليدية، لذا أتمتع بحرية كبيرة بلا قيود وقواعد، عدا جودة ومذاق الطعام، هذه السمة المختلفة هي ما يميزني بحق في عالم الطهي، نشأت في سنغافورة، وهو ما منحني فرصة التعرف إلى الطعام الصيني والماليزي والهندي أثناء طفولتي، ومع تقدمي في العمر اكتشفت الأطباق اليابانية والفرنسية والايطالية والتايلندية».

الشيف السنغافوري ويلين لو.  من المصدر

وأشار إلى أن الاختلاط بالأطباق العالمية يعزز القدرة على الدمج بين مختلف التقنيات والمكونات، وقال «الطهاة في سنغافورة هم الأفضل في فهم ملامح ومذاق مكونات الأطباق العالمية، إلى جانب امتلاك القدرة على مزج النكهات المتباينة».

وتابع «انحصر تركيزي الأكبر في البداية على الطعام تحركني طموحاتي الفردية، أحببت الطهي والطعام، وأردت أن أكون طاهياً، حتى فتحت مطعمي، ولكن دوافعي الرئيسة تطورت على مر السنين، وأنا الآن أكثر تركيزاً على رفاهية أعضاء فريقي الذين أسهموا في الوصول بمطاعمي إلى مكانتها الحالية».

وقال لو، الذي يمتلك العاملون الدائمون لديه كافة حصصاً في مشروعاته «أرغب في أن يمتلك جميعهم منازل خاصة، ساعدتني مشروعاتي على القيام بمسؤوليتي تجاه المجتمع، وأعتقد أنه يجب علينا مد يد العون لمن يحتاجون إليها، إذ نوظف عدداً من خريجي المؤسسات الإصلاحية، ونوفر فصولاً لتعليم صناعة الخبز للأطفال الأيتام، وندعم الجمعيات الخيرية».

وبينما يتعاون لو مع حملة «الشريط الأصفر»، لمساعدة خريجي مؤسسات الإصلاح، و«مؤسسة سرطان الأطفال» و«صندوق ستريتس تايمز بوكيت»، لمساعدة أطفال العائلات الفقيرة و«دار دوفر للمسنين» في سنغافورة، أصبح المضيف المثالي لحفل العشاء الخيري الأول لـ«مهرجان فنون الطهي ـ أبوظبي».

ويدعم حفل العشاء الخيري حملة «طوبة منكم، طوبى لكم» الهادفة إلى بناء مركز لذوي الإعاقة في أبوظبي، وتهدف الحملة إلى جمع تكاليف خمسة ملايين طوبة.

وتبلغ أسعار تذاكر الحفل 650 درهماً (259 دولارا)، على أن تتبرع هيئة أبوظبي للسياحة بجانب من عوائده لحملة «طوبة منكم، طوبى لكم»، ويستمتع الحضور بتذوق أطباق لو ذات الطابع السنغافوري الحديث، في ترجمة جديدة للأطعمة الكلاسيكية بلمسة عصرية أنيقة.

وقالت مدير تطوير المنتج السياحي الترفيهي بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة نوره الظاهري «نسعى، عبر تنظيم حفل العشاء الخيري، إلى ترك إرث من الإسهامات الإنسانية لـ(مهرجان فنون الطهي أبوظبي)، ووجدنا أن حملة «طوبة منكم طوبى لكم»، هي الوجهة الأفضل في هذا المجال، بينما جاء التعاون مع لو اختياراً مناسباً لحفلنا الخيري الأول، نظراً لأعماله الإنسانية العديدة».

طباعة